جبهة البوليساريو لا يمكنها التعامل مع أي مقاربة تهدف للقفز على الشرعية الدولة ومصادرة حق الشعب الصحراوي (الرئيس إبراهيم غالي)

ولاية العيون 12 نوفمبر 2022 (واص) - أكد رئيس الجمهورية الأمين العام للجبهة السيد إبراهيم غالي، أن جبهة البوليساريو لا يمكنها التعامل مع أي مقاربة تهدف إلى القفز على الشرعية الدولية ، ومصادرة حق الشعب الصحراوي في الحرية وتقرير المصير.

وأوضح الرئيس إبراهيم غالي خلال افتتاح أشغال الندوة الثالثة لسياسات الشباب اليوم بولاية العيون، أن جبهة البوليساريو، تؤكد دائماً استعدادها للتعاون مع جهود الأمم المتحدة الرامية إلى تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، ولا يمكنها بأي حال من الأحوال التعامل مع أي مقاربة تهدف إلى القفز على الشرعية الدولية ومصادرة الحق الراسخ للشعب الصحراوي، غير القابل للتصرف، في تقرير المصير والاستفلال.

ودعا الرئيس إبراهيم غالي مجلس الأمن الدولي إلى تحمل المسؤولية، ووضع حد لحالة الجمود والتي يتحمل بعض أعضائه المسؤولية الكاملة عنها، من خلال التغاضي المكشوف والتشجيع المخجل للممارسات العدوانية الاستعمارية المقيتة لدولة الاحتلال المغربي.

وجدد دعوته لمجلس الأمن الدولي إلى تمكين بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) من تأدية مهمتها التي كلفها بها، وبالتالي إلزام دولة الاحتلال المغربي فوراً برفع كل القيود والشروط التي تحول دون تطبيق خطة التسوية الأممية الإفريقية لسنة 1991 الوحيدة التي حظيت بموافقة الطرفين الصحراوي والمغربي، ومصادقة مجلس الأمن الدولي.

كما طالب الاتحاد الإفريقي بتكثيف الجهود لإنهاء آخر حالة استعمار في القارة الإفريقية، مجددا استعداد الجمهورية الصحراوية للعمل على حل النزاع القائم مع جارتها المملكة المغربية، كبلدين عضوين في المنظمة القارية، بالتقيد الصارم بمبادئ القانون التأسيسي للاتحاد، في ظل احترام الحدود الموروثة غداة الاستقلال والاحترام المتبادل وحسن الجوار.

ودعا الرئيس إبراهيم غالي  الاتحاد الأوروبي إلى الالتزام والتقيد بأحكام القانون والقانون الدولي الإنساني عامة، وبشكل خاص قرارات محكمة العدل الأوروبية بخصوص الوضع القانوني للصحراء الغربية، باعتبارها والمملكة المغربية بلدان منفصلان ومتمايزان، ولا يحق لأي طرف كان التوقيع على أي اتفاق في أي مجال مع الطرف المغربي، يمس الأراضي أو الأجواء أو المياه الإقليمية الصحراوية.

( واص ) 090/105/500