منظمة فرنسية تطالب حكومة بلادها التصدي لأية أعمال إنتقامية من النظام المغربي في حق الناشطة سلطانة خيا

باريس (فرنسا)،. 23 سبتمبر 2022 (واص)- طالبت جمعية أصدقاء الجمهورية الصحراوية بفرنسا في بيان لها من الحكومة الفرنسية ضمان عودة الناشطة الصحراوية سلطانة خيا إلى بلدها الصحراء الغربية دون تعرضها لأي أعمال إنتقامية على خلفية أنشطتها في فرنسا في الفترة من 8 إلى 18 سبتمبر الجاري.

وجاء في البيان، " لقد إستطاعت سلطانة خيا، ضحية القمع المغربي في الصحراء الغربية ورمز المقاومة السلمية، أجراء زيارة من أجل لقاء منظمات حقوق الإنسان وجمعيات التضامن الدولية على رأسهم حركة المسيحيين من أجل إلغاء التعذيب، منظمة العفو الدولية وكذلك الصحافيين وحضور فعاليات عيد الإنسانية.
 

كما ذكرت الجمعية الحكومة الفرنسية بالعدوان الذي تعرضت له الناشطة الصحراوية سلطانة خيا وأفراد عائلتها على أيدي أجهزة الإحتلال المغربي خلال الإقامة الجبرية في منزلها بمدينة بوجدور المحتلة، لمدة سنة وسبعة أشهر، دون أي مبرر قانوني.

 

جمعية أصدقاء الجمهورية الصحراوية، حيت عاليًا شجاعة وإصرار أيقونة المقاومة الصحراوية مواصلة النضال من أجل إنتزاع حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال، والصمود في وجه العدوان ومختلف الأعمال الإنتقامية التي تواجه بها قوة الإحتلال النشطاء الصحراويين. 
 

 
وخلص البيان، إلى أن السلطات الفرنسية مُطالبة من جانبها ضمان عودة الناشطة سلطانة خيا إلى وطنها دون خوف من أية أعمال عدوانية أو مضايقات إنتقامًا منها ومن نضالها من أجل الحرية والإستقلال. (واص)
090/105/500/406