جريدة "لومانيتي" الفرنسية تسلط الضوء على المسيرة النضالية للناشطة الصحراوية سلطانة خيا

باريس (فرنسا)، 15 سبتمبر 202 (واص) - خصصت الجريدة الفرنسية "لومانيتي"، مقالا للمقاومة السلمية التي تبديها الناشطة الصحراوية سلطانة خيا في وجه الاحتلال المغربي،  ووصفتها ب"الشخصية التي لا تلين رغم القمع الوحشي المتواصل".

وتحت عنوان: "الصحراء الغربية،  سلطانة خيا،  نفس الحرية للشعب الصحراوي"، قالت الجريدة الفرنسية أمس الأربعاء إن هذه الناشطة الحقوقية هي شخصية مقاومة للاحتلال،  رغم تعرضها لأساليب قمعية شنيعة.

وذكرت كاتبة المقال روزا موساوي،  أن سلطانة خيا "ناشدت في عيد الإنسانية بفرنسا الرأي العام الدولي من أجل تحرير الشعب الصحراوي من الاحتلال المغربي،  مبرزة للرأي العام الدولي ظروف المقاومة الصحراوية بالأرض المحتلة والمحن المؤلمة التي مرت بها في مجابهتها للاحتلال المغربي".

و استطردت جريدة "لومانيتي"، في معرض حديثها عن نضالات الناشطة الصحراوية تقول : "سلطانة خيا،  شخصية مقاومة تعكس صمود شعب بأكمله،  متمسك بحقه في تقرير المصير".

و أضافت الجريدة الفرنسية تقول : "هذه الشخصية التي لا تلين رغم القمع الوحشي المتواصل،  خلف نظاراتها الشمسية،  تخفي سلطانة خيا عينها اليمنى المصابة بسبب وحشية الأمن المغربي - وهي طرف اصطناعي زجاجي منذ عام 2007 حيث فقعت أثناء مشاركتها في مظاهرة سلمية للتضامن مع الطلاب الصحراويين".

وأضافت الجريدة الفرنسية إن هذه الشخصية الصحراوية هي "صورة تختزل مقاومة شعب بأكمله و تمسكه بحقه في تقرير المصير،  ونقلت للرأي العام الدولي ظروف المقاومة الصحراوية بالأرض المحتلة والمحن المؤلمة التي مرت بها في مجابهتها للاحتلال المغربي، حيث تعرضت لمداهمات الشرطة والإغتصاب والضرب".

تجدر الإشارة،  إلى أن المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان سلطانة خيا،  تتواجد منذ الخميس الماضي بفرنسا كضيفة شرف في إطار احتفالات "عيد الإنسانية" المنظمة في العاصمة باريس،  حيث استغلت هذه المناسبة لتقديم عروض حول نضال الشعب الصحراوي والمقاومة السلمية في الصحراء الغربية ضد الاحتلال المغربي،  من أجل تقرير المصير والاستقلال.

هذا بالاضافة الى تقديم تجربتها الشخصية وما واجهته من قمع وترهيب وحصار بوليسي مخزني،  رفقة عائلتها،  في منزلها بمدينة بوجدور  المحتلة طيلة أزيد من سنة و نصف قبل تنقلها إلى إسبانيا مطلع يونيو الماضي لتلقي العلاج بسبب تدهور وضعها الصحي. (واص)

090/105/700