" الندوة الدولية للتضامن الشباني رسالة قوية من شباب العالم لمرافقة الشعب الصحراوي من أجل تحقيق أهدافه النبيلة " (خطري أدوه)

ولاية بوجدور ، 21 ماي  2022 (واص)  - أكد مسؤول أمانة التنظيم السياسي ، عضو الأمانة الوطنية السيد  خطري أدوه أن الندوة الدولية للتضامن الشباني مع الشعب الصحراوي "تشكل رسالة قوية من شباب العالم في استعداده لمرافقة الشعب الصحراوي من أجل تحقيق أهدافه النبيلة " المتمثلة في التحرر و الاستقلال.

وأوضح السيد خطري أدوه في تصريح للصاحافة على هامش أشغال الندوة المنظم بالتزامن مع عقد المؤتمر العاشر  لإتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب أن "الحضور القوي لمختلف الوفود الشبانية القادمة من مختلف مناطق العالم دليل على أن كفاح الشعب الصحراوي يحظى بدعم قوي و بمتابعة و مرافقة مستمرة ليس فقط من طرف بلدان وقوى سياسية و لكن أيضا من قبل الحركة الشبانية العالمية".

وأشار المسؤول الصحراوي أن "الشعب الصحراوي يخوض الآن مرحلة مفصلية على طريق تمكينه من حقوقه الراسخة في الحرية و الاستقلال، حيث تسير المعركة في اتجاه التصعيد على كل الواجهات سواء العسكرية أو القانونية أو الديبلوماسية أو السياسية وعلى مختلف المستويات و بالتالي فان الصراع الآن يتجذر"، مؤكدا في ذات السياق أن الدولة الصحراوية " تبذل كل جهودها من أجل أن تحافظ القضية الصحراوية على طبيعتها القانونية كقضية تصفية إستعمار".

وذكر مسؤول أمانة التنظيم السياسي لجبهة البوليساريو أن "المملكة المغربية تستهدف مقاومة الشعب الصحراوي على كل الواجهات سواء العسكرية باستعمال حلفاءه الذين يحوزون على آخر تكنولوجيات الحرب و على واجهة الأرض المحتلة من خلال محاولاته لقمع و ترهيب و محاصرة كل أصوات المناضلين المنادية بحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره واستقلاله".

وثمن خطري أدوه، من جهة أخرى، شبكة العلاقات الدولية الوطيدة على المستوى الشباني التي تحظى بها المنظمة الشبانية الصحراوية،، مبرزا في ذات الوقت الدور الكبير الذي لعبه الشباب في تأسيس جبهة البوليساريو في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.

وأشاد بالمناسبة بالمواقف المعبر عنها من طرف الوفود الشبانية المشاركة في المؤتمر العاشر لاتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب والتي جددت دعمها ومساندتها للشعب الصحراوي وقضيته العادلة. (واص)

090/105

موفد " واص " إلى ولاية بوجدور