دعوات دولية لضبط النفس والاحتكام إلى الحوار بعد اعتقال وعزل الرئيس البوركينابي

الجزائر، 26 يناير 2022 (واص) - توالت ردود الفعل الدولية بعد اعتقال و عزل الرئيس البوركينابي روش مارك كريستيان كابوري، حيث دعت في مجملها الى ضبط النفس والاحتكام إلى الحوار.

وتسارعت الأحداث في بوركينا فاسو خلال الساعات الأخيرة، حيث قامت وحدات عسكرية بانقلاب على الحكم والإطاحة بالرئيس كابوري الذي يكون قد وضع "تحت الإقامة الجبرية" بإحدى الثكنات.

ووفقا لوكالة أنباء بوركينا فاسو الرسمية فإن "الرئيس كابوري الذي يتولى السلطة منذ 2015 وأعيد انتخابه في 2020، ورئيس البرلمان (الحسن بالا ساكاندي) ووزراء هم بالفعل في أيدي الجنود"، في ثكنة سانغولي لاميزانا في واغادوغو.

وعلى اثر هذه التطورات المتسارعة، أعرب أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة عن "إدانته" لأي محاولة للاستيلاء على الحكم في بوركينافاسو بقوة السلاح، داعيا جميع الجهات الفاعلة إلى ممارسة ضبط النفس والاحتكام إلى الحوار.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمم المتحدة، إن الأمين العام قلق بشكل خاص "بشأن مكان وسلامة الرئيس روش مارك كابوري"، فضلا عن تدهور الوضع الأمني بعد الانقلاب الذي قامت به أقسام من القوات المسلحة قبل يومين.

وجددت الأمم المتحدة "التزامها الكامل بالحفاظ على النظام الدستوري".

من جهتها، أعربت المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، ميشيل باشليه، عن استنكارها لاستيلاء العسكريين على السلطة في بوركينا فاسو، داعية الجيش إلى الإفراج الفوري عن الرئيس روش مارك كريستيان كابوري، وغيره من المسؤولين رفيعي المستوى الذين تم اعتقالهم، والعودة السريعة إلى النظام الدستوري.

وشددت على اهمية ضمان الاحترام الكامل لسيادة القانون والنظام الدستوري والتزامات الدولة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، مؤكدة أهمية حماية الفضاء الديمقراطي بشكل فعال لضمان القدرة على التعبير والمشاركة في حوار هادف للعمل من أجل معالجة الأزمات العديدة في البلاد.

من جهته، أعرب الاتحاد الإفريقي عن إدانته للانقلاب في بوركينا فاسو، وقال ان رئيس اللجنة، موسى فكي محمد، "يدعو الجيش الوطني وقوات الأمن في البلاد إلى الالتزام الصارم بمهمتهم الجمهورية، أي الدفاع عن أمن البلاد الداخلي والخارجي".

وطالب رئيس الاتحاد الافريقي أيضا الجيش وقوى الأمن بضمان السلامة الجسدية للرئيس وأعضاء حكومته.

أما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، فقال ان الوضع في البلد الواقع بغرب افريقيا بدا هادئا في الساعات القليلة الماضية، مضيفا انه تم إبلاغه بأن "روش كابوري رئيس بوركينا فاسو بصحة جيدة، ولا يتعرض لخطر".

وقد دخلت الولايات المتحدة ومعها الاتحاد الأوروبي على خط الأزمة في بوركينا فاسو التي أعلن العسكريون بها انقلابا عسكريا، ودعوا إلى العودة إلى الدستور. وطالبت أمريكا وبروكسل ب"الإفراج فورا" عن رئيس بوركينا فاسو.

وتعليقا على الاحداث الجارية ببوركينافاسو، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ان "الولايات المتحدة تطالب الجيش في بوركينا فاسو بالإفراج الفوري عن كابوري وباحترام الدستور وقادة البلاد المدنيين"، مشيرا إلى أن واشنطن تدعو "جميع الأطراف في هذا الوضع المضطرب الى الحفاظ على الهدوء وجعل الحوار سبيلا لتلبية مطالبهم".

وفي بروكسل، قال وزير الخارجية الأوروبي، جوزيب بوريل، ان الاتحاد الأوروبي يتابع عن كثب تطورات الوضع في بوركينافاسو، و "يدعو جميع الجهات الفاعلة إلى الهدوء وضبط النفس، كما يدعو إلى إطلاق سراح الرئيس كابوري وأعضاء مؤسسات الدولة على الفور".

يشار الى ان الرئيس كابوري، الذي يتولى السلطة منذ 2015 و أعيد انتخابه في 2020 على أساس وعوده بأن يعطي الأولوية لمكافحة الجماعات الارهابية، بات موضع احتجاج متزايد من السكان بسبب أعمال العنف وعجزه عن مواجهتها.

واعتقلت السلطات في بوركينا فاسو أكثر من 10 جنود في وقت سابق من هذا الشهر، للاشتباه في تآمرهم ضد الحكومة. وجاءت الاعتقالات في أعقاب تغيير داخل قيادة الجيش في ديسمبر الماضي، اعتبره بعض المحللين "محاولة من الرئيس كابوري لتعزيز موقفه داخل القوات المسلحة".

وقد سجلت بوركينافاسو ارتفاعا في أعداد النازحين داخليا بسبب أعمال العنف والهجمات الإرهابية التي يشهدها البلد، حيث أحصت مليون و579 ألف و976 شخصا بتاريخ 31 ديسمبر 2021، بحسب أحدث بيانات وزارة العمل الإنساني. (واص)
090/105/700