وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات تستنكر منع سلطات الاحتلال المغربية وفدا إسبانيا من زيارة سلطانة خيا وعائلتها

الشهيد الحافظ 03 اكتوبر 2021 (واص) - استنكرت وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات منع سلطات الاحتلال المغربية وفدا إسبانيا من زيارة المناضلة الحقوقية سلطانة خيا وعائلتها، الذين يتعرضون لانتهاكات جسيمة لحقوقهم منذ التاسع عشر نوفمبر 2020.

وأفاد بيان للوزارة اليوم الأحد، أنه استمرارا منها لانتهاكاتها الصارخة لحقوق الإنسان وإجراءاتها الإجرامية واللاقانونية، أقدمت قوات الاحتلال القمعية المغربية بمطار مدينة العيون المحتلة أمس السبت 02 أكتوبر 2021، على منع وفد قادم من إسبانيا يتكون من المحاميتين الإسبانيتين إيناس ميرندا وفلورا راموس والدكتورة الرعبوب محمد لمين، من مغادرة المطار والتوجه إلى مدينة بوجدور المحتلة لمؤازرة الناشطة الحقوقية والبطلة الصحراوية سلطانة سيد إبراهيم خيا وأختها المناضلة الجسورة الواعرة وعائلتهما والإطمئنان على وضعيتهم الصحية المتدهورة بسبب مايتعرضون له من حصار مستمر من طرف سلطات الاحتلال التي تواصل اعتدءاتها اليومية في حقهم منذ حوالي عشرة أشهر انتقاما من مواقفهم السياسية المطالبة بالحرية والاستقلال وإنهاء الاحتلال.

وأكد البيان أن قوات الاحتلال لم تكتفِ فقط بمنع الوفد، بل عزلته عن بقية المسافرين وحاصرته بأكثر من 20 عنصرا من عناصر شرطتها ومخابراتها واحتجزت جوازاته وحقائب سفره وسط جو من الاستفزازت والمضايقات والمنع من الاتصال بالعالم الخارجي قبل أن تقوم بترحيله إلى إسبانيا بالقوة.

وبهذه المناسبة، تعلن وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات، تضامنها المطلق مع أعضاء الوفد اللاتي منعن بالقوة من زيارة عائلة أهل خيا وتنديدها الشديد بما تعرضن له على أيدي سلطات الاحتلال من إجراءات قمعية وترحيلهن قسرا، وناشدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتدخل العاجل وتحمل مسؤولياتها كاملة إزاء ما ترتكبه دولة الاحتلال المغربية من جرائم ضد الإنسانية في حق أبناء الشعب الصحراوي العزل، والعمل على إطلاق سراح الأسرى الصحراويين بسجون الاحتلال المغربي وفتح الجزء المحتل من الصحراء الغربية أمام الهيئات الحقوقية والصحافة والمراقبين الدوليين.

وطالب البيان مجلس الأمن الدولي ومنظمة الأمم المتحدة بالتعجيل في تصفية الاستعمار من الجزء المحتل من تراب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وتمتيع الشعب الصحراوي بحقه غير القابل للتصرف في الحرية والاستقلال وإلزام دولة الاحتلال المغربية باحترام الشرعية الدولية.

( واص ) 090/100