اتحاد الشبيبة الصحراوية يحقق فوزا ساحقا بمنصب نائب رئيس اليوزي للمرة الخامسة على التوالي

بنما 20 يونيو 2021 (واص)- صوتت الأغلبية الساحقة من المنظمات المشاركة في المؤتمر الرابع والثلاثين للاتحاد الدولي للشبيبة الاشتراكية (اليوزي) لصالح الشابة الصحراوية، الدرك عبد الفتاح، عضو الفريق التقني لقسم العلاقات الخارجية بالشبيبة الصحراوية، لتتولى منصب نائب رئيس هذه المنظمة الدولية متصدرة نيابة الرئاسة في افريقيا لعهدة من سنتين.

وحصدت مرشحة اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب، الدرك عبد الفتاح، أصوات 98 منظمة عضو، رفقة نائبين آخرين عن القارة الأفريقية، في حين انتخب الفنزويلي، خيسوس تاليا، رئيسا جديدا لليوزي، وانتخب البرتغالي برونو غونزاليس، أمينا عاما لها. 

 وبهذا الفوز الكاسح تكون الشبيبة الصحراوية قد حصلت على هذا المنصب للعهدة الخامسة على التوالي، وتكون الأخت الدرك عبد الفتاح قد خلفت الأخت مينتو لارباس، التي شغلت المنصب منذ المؤتمر الماضي لليوزي المنعقد سنة 2018، والتي سبقتها لنفس المنصب كل من العصرية محمد سالم، والسنية عبد الرحمن، التي كانت أول شابة صحراوية تتولى هذا المنصب سنة 2012.

وفي تعليق له على مشاركة منظمته، أكد مسؤول العلاقات الخارجية للشبيبة الصحراوية، السيد حمدي عمار، أن أشغال هذا المؤتمر عرفت حضورا قويا للقضية الصحراوية، حيث أشار إلى أن القسم التقني لخارجية الشبيبة كان قد عكف منذ عدة أشهر على المشاركة في عدة أنشطة ومؤتمرات ومجالس ومهرجانات لمنظمة اليوزي، بالإضافة لنجاحنا في تحقيق مشاركة قوية لليوزي في المنتدى الشباني العالمي للتضامن مع الشعب الصحراوي، الذي نظمناه بولاية آوسرد بمخيمات اللاجئين الصحراويين في شهر مارس 2020 قبل جائحة كورونا.

من جهة أخرى، يضيف حمدي عمار، عكف القسم كذلك وطيلة السنتين الماضيتين على بناء علاقات صداقة وتواصل قوية مع مجموعة كبيرة من المنظمات الشبابية من مختلف دول العالم، بما في ذلك خلال الفترة السابقة للمؤتمر، وهو ما انعكس إيجابا على النقاشات التي دارت خلال اليومين الماضيين عبر الحضور القوي للقضية الصحراوية في أغلب مداخلات الوفود المشاركة في المؤتمر، والإجماع الساحق من طرف المشاركين على  ضرورة دعم كفاح ونضال الشعب الصحراوي العادل من أجل الحرية والاستقلال.

وقد انبرى المشاركون الصحراويون لمواجهة الدعاية المغربية خلال أشغال المؤتمر، حيث حاولت الشبيبة الاشتراكية المغربية تضليل المشاركين عبر اقتراح توصية تشوه نضالات الشعب الصحراوي وتطعن في سمعة جبهة البوليساريو، وهو ما قوبل برفض قاطع وصريح من المنظمات المشاركة التي رفضت تمرير مثل هذه المغالطات.

كما فشلت الشبيبة الاشتراكية المغربية في تمرير مرشحيها لمناصب قيادية في المنظمة، حيث نجح الشباب الصحراوي في كشف زيف الدعايات المغربية والممارسات الملتوية التي اعتمدتها المنظمة المغربية التي حاولت شراء الذمم، وسعت لتشتيت الصف الأفريقي، وحتى تضليل عديد المنظمات من دول خارج أفريقيا، لكن جميع هذه الخطط باءت بالفشل بفضل المتابعة اليومية التي أولاها ممثلو اتحاد الشبيبة واتحاد الطلبة الصحراويين للحدث وللاتصال بمختلف التنظيمات الأعضاء باليوزي.

للتذكير شارك في فعاليات مؤتمر اليوزي عن اتحاد الشبيبة الصحراوية كل من، مينتو لارباس اسويدات، عضو الأمانة الوطنية الأمينة العامة لاتحاد النساء. ونائب الرئيس في اليوزي عن الشبيبة الصحراوية، وحمدي عمار، مسؤول العلاقات الخارجية بالشبيبة الصحراوية، بالاضافة إلى أعضاء فريقه التقني، الدرك عبد الفتاح، والشايعة أحمد بابا بيروك، وعالي محمد ابراهيم، والطالب أعلي سالم، وحمدي محمد السالك.

كما شارك عن اتحاد الطلبة الصحراويين كل من عالي المهدي سعيد، مسؤول العلاقات الخارجية باتحاد الطلبة الصحراويين، وأعضاء قسمه، إيمان التاقي الناجم، وعدالة الصالح ابراهيم، وليلى بشرايا حمودي، ومحمد احنيني سعيد. (واص)

090/500/60 (واص)