الأسرى المدنيون الصحراويون في مختلف السجون المغربية ممنوعون و محرومون من الإتصال الهاتفي بعائلاتهم و ذويهم

العيون (المناطق المحتلة) 11 يونيو 2021 (واص)لاتزال الإدارة العامة للسجون المغربية ماضية في المعاملة العنصرية و التمييزية في حق الأسرى المدنين الصحراويين  بمختلف السجون المغربية المبنية بالأساس على مصادرة حقوقهم الأساسية و الكونية و عدم معاملتهم بطريقة إنسانية تحفظ كرامتهم و تراعي الظروف الإجتماعية لعائلاتهم و ذويهم.

توصلت رابطة حماية السجناء الصحراويين في هذا الصدد بإفادة من شقيقة الأسير المدني الصحراوي السالك العبد العسيري المحكوم جورا بالسجن مدى الحياة و المتواجد بالسجن المحلي آسفي في ظروف غير إنسانية و مهينة.

وقد أكدت شقيقة الاسير المدني الصحراوي لرابطة حماية السجناء بتاريخ الأربعاء 9 يونيو 2021 أن السالك العبد لعسيري محروم من الاتصال الهاتفي لما يقارب الأربعة أسابيع حسب آخر إتصال هاتفي تلقته من هذا الأخير بتاريخ 18  ماي 2021  دون معرفة الأسباب الحقيقية لهذا المنع أو معرفة حقيقة الظروف الإعتقالية التي يتواجد عليها داخل السجن.

وعلاقة بذات الموضوع لم تتوصل أسرة الأسير المدني الصحراوي محمد لمين عابدين هدي بأي إتصال هاتفي من هذا الأخير منذ ما يقارب 63 يوما منذ عملية النقل الإجبارية التي تعرض لها بتاريخ 23 مارس 2021 بعد تعليق معركة الأمعاء الفارغة التي خاضها بالسجن المحلي تيفلت 2 بين 13 يناير 2021 و 22 مارس 2021.

ولا تتوفر أسرة الأسير المدني الصحراوي محمد لمين عابدين هدي حسب ما توصلت به رابطة حماية السجناء الصحراويين على اية معطيات او أخبار مطمئنة حول الحالة الصحية التي يعاني منها خاصة بعد التدهور الحاد الذي اصابه نتيجة الإهمال الطبي المتعمد و مضاعفات الإضراب المفتوح عن الطعام الذي دام 69 يوما.

ومن جانب آخر يعاني الأسير المدني الصحراوي محمد حسنة أحمد سالم بوريال المتواجد بالسجن المحلي أيت ملول 1 ضواحي مدينة أگادير المغربية من مصادرة حقه العادل في الفسحة القانونية بالإضافة إلى الإهمال الطبي و تدهور الظروف الإعتقالية داخل السجن.

و منذ عملية الترحيل التي تعرض لها شهر سبتنبر من سنة 2020 من السجن المحلي تيفلت 2 صوب السجن المحلي أيت ملول 1 ضواحي مدينة أگادير المغربية لايزال الأسير المدني الصحراوي محمد حسنة أحمد سالم بوريال محروم من الحق في التطبيب و العلاج وفي عزلة تامة.

ولم تستجب  الإدارة العامة لسجون الإحتلال على الرغم من خوض الأسير المدني الصحراوي محمد حسنة أحمد سالم بوريال لعدة إضرابات انذارية عن الطعام تهدف إلى التحسيس بقساوة الظروف الاعتقالية التي يعاني منها فضلا عن التنديد بسياسة اللامبالاة المتعمدة من طرف الإدارة العامة للسجون المغربية تجاه تلبية كافة مطالب هذا الأخير.

(واص) 120/090