اتحاد نقابات بوتسوانا يثني على موقف حكومة بلاده من حق الشعب الصحراوي ويؤكد أن أفريقيا لن تتحرر ما لم تتحرر الصحراء الغربية

خابروني (بوتسوانا) 27 ماي 2021 (واص)- نشر اتحاد النقابات البوتسواني (بي.اف.تي.يو) بيانا اليوم ثمن فيه موقف الحكومة البوتسوانية المعبر عنه من قبل وزير خارجيتها في خطاب له بمناسبة يوم أفريقيا الثلاثاء الفارط، لتشدد النقابة أن القارة الأفريقية لن تتحرر مالم يتمتع الشعب الصحراوي باستقلاله وحريته.

واشار البيان أن اتحاد النقابات البوتسواني يود التعبير عن تقديره وبكل فخر وامتنان للحكومة البوتسوانية على موقفها بخصوص الصحراء الغربية (الجمهورية الصحراوية) في خطاب الحكومة بمناسبة يوم أفريقيا الذي قدمه وزير الخارجية، الدكتور ليموجانغ كوابي.

وأضاف البيان أن اتحاد النقابات يثني على موقف الحكومة لتجديده وتناسقه مع الموقف الذي تعتمده منظمتنا القارية منذ زمن طويل، فليس هناك أي مبرر سياسي أو أخلاقي لبلد أفريقي شقيق بأن يحتل وينكل ببلد أفريقي آخر.

ولذلك يقول البيان، يجدد اتحاد النقابات البوتسوانية مساندته لحكومة بلاده في هذا الموقف، الذي يؤكد أن على أفريقيا الحديث بصوت واحد والقيام بكل ما تستطيع لضمان تحرير آخر مستعمرة في القارة.

كما أكد البيان بأن اتحاد النقابات البوتسوانية “يؤمن وبقوة أن أفريقيا لن تتحرر ما لم تتحرر الصحراء الغربية.

واختتم البيان، الذي وقعه الأمين العام لاتحاد النقابات البوتسوانية، السيد توسانج بوتالي، بالتأكيد أن لا بد من اعتبار استمرار نهب الموارد الطبيعية للصحراويين من قبل المغرب بمثابة عمل واضح من أعمال السرقة التي لا يجب أن يتغاضى عنها لا الاتحاد الأفريقي ولا العالم بشكل عام.

وكان وزير الشؤون الدولية والتعاون البوتسواني، الدكتور ليموجانغ كوابي، قد دعا الدول الأفريقية إلى "التحدث بصوت واحد" لدعم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية والتضامن معها، في خطاب له بمناسبة يوم إفريقيا تم بثه يوم الثلاثاء 25 ماي الفارط عبر وسائل الإعلام  البوتسوانية المختلفة.  

وأشار الدكتور كوابي إلى أن "مبادئ تقرير المصير والحرية والاستقلال السياسي كانت ولا تزال أحجار الزاوية للاتحاد والأسس الرئيسية للتنمية"، داعيا إلى تحرير الصحراء الغربية عبر الهيئات الدولية ذات الصلة.

واعتبر الوزير البوتسواني أن الاحتفال بيوم إفريقيا يمثل فرصة خاصة لنا ليس فقط للاحتفال بإنجازاتنا البارزة ولكن أيضًا للتفكير في آفاقنا المستقبلية"، معربًا عن أسفه "اليوم لأنه ما يزال لدينا بعض الدول في القارة التي لم تحصل على استقلالها السياسي و لم تقرر مصيرها بعد مثل الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ".

وجدير بالذكر أن رئيس الجمهورية البوتسواني، الدكتور موغويتسي ماسيسي، قد أدان بشكل واضح استمرار الاحتلال المغربي للصحراء الغربية، خلال خطابه أمام القمة الأفريقية الاستثنائية حول إسكات البنادق التي عقدت يوم 6 ديسمبر 2020، حيث دعا الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة للتدخل من أجل تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال.

كما استقبل الرئيس البوستواني، في شهر يناير 2021 وزير الخارجية الصحراوي، السيد محمد سالم ولد السالك، مبعوثا شخصيا لرئيس الجمهورية الصحراوية، السيد ابراهيم غالي، ليجدد تأكيده على موقف بلاده الثابت في دعم الشرعية الدولية في الصحراء الغربية. (واص)

090/500/60 (واص)