أوغندا تؤكد استحالة الحديث عن إسكات البنادق في القارة ما دام الشعب الصحراوي يتعرض للعدوان

كامبالا (اوغندا) 09 ديسمبر 2020 (واص)- أكد السيد سام كوتيسا، وزير خارجية اوغندا، في كلمة بلاده أمام قمة الاتحاد الأفريقي الاستثنائية الرابعة عشر حول إسكات البنادق، أن القادة الأفارقة لا يستطيعون الحديث عن إسكات البنادق ما دام الشعب الصحراوي يتعرض للعدوان، في إشارة إلى الخرق المغربي الأخير لوقف إطلاق النار يوم 13 نوفمبر الماضي.

وأشار المسؤول الأوغندي في مداخلته إلى أنه "في ما يتعلق بالصحراء الغربية وعلى ضوء خرق اتفاقية وقف إطلاق النار لسنة 1991 فإننا نطالب مجلس الأمن الدولي، والجمعية العامة للتعجيل بتعيين مبعوث خاص إلى الصحراء الغربية خلفا للسيد هورست كوهلر الذي استقال منذ ماي 2018، حيث أنه لم تنظم أي لقاءات بين الطرفين منذ استقالته سنة 2018 حسب قرار الجمعية العامة 638/2018. وبالتالي فإننا ندعو لعقد اللقاءات من أجل التوصل لحل دائم"

وشدد وزير الخارجية الأوغندي على دعم بلاده للقرارات الأممية المتعلقة بالصحراء الغربية، مشيرا إلى ضرورة مواصلة مجلس الأمن مهمته ومساعيه من أجل التوصل لحل عادل ونهائي لهذه القضية.

واعتبر أنه "لا يمكننا الحديث عن إسكات البنادق وإخوتنا وأخواتنا يتعرضون للعدوان". (واص)

090/500/60 (واص)