إفتتاح أشغال الملتقى الموسع الثالث لأركانات جيش التحرير الشعبي الصحراوي

المتحف الوطني للمقاومة ، 01 جانفي 2019 (واص) - افتتح اليوم الثلاثاء بالمتحف الوطني للمقاومة الملتقى الموسع الثالث لإطارات وأركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي "ملتقى الشهيد محمد عبد العزيز"، بحضور رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو القائد الأعلى للقوات المسلحة السيد ابراهيم غالي ، بالإضافة إلى إطارات وأركان الجيش الصحراوي .

الملتقى الذي يدوم يومين وينعقد تحت شعار " ضبط ،تحكم ، فعالية" ، استهل بقراءة فاتحة الكتاب ترحما على أرواح شهداء القضية الوطنية ثم الاستماع للنشيد الوطني.  

وفي مداخلة له أمام إطارات وأركان الجيش الصحراوي قدم رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالأمانة الوطنية والمنسق الصحراوي مع المينورسو السيد أمحمد خداد ، إحاطة حول الخلفية القانونية ومجالات الإختصاص في ملف الثروات الطبيعية الصحراوية، مشيرا إلى المعركة القانونية التي تخوضها جبهة البوليساريو كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي في هذا المجال والذي تأكدت بصدور قرارات محكمة العدل الأوروبية .

وعلى الصعيد الأفريقي، أوضح أمحمد خداد أن محاولات النظام المغربي طرد الجمهورية الصحراوية ومنعها من الحضور في القمم التشاركية التي تربط الإتحاد الإفريقي وبشركائه بائت بالفشل بفضل تمسك القادة الأفارقة بالميثاق التأسيسي للإتحاد وهو ما تجلى مؤخرا في العاصمة اليابانية طوكيو . 

 من جهته مدير المتحف الوطني للمقاومة السيد محمد أوليدة وبعد أن رحب برئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة ، وأركان وإطارات جيش التحرير الشعبي الصحراوي ، أوضح أن الملتقى يهدف إلى دراسة ومساهمة الأطر البناءة والمسؤولة في إعداد وتنفيذ البرامج .

وأضاف أنه سيناقش البرامج السنوية للمديريات المركزية التابعة لوزارة الدفاع الوطني وكذا تقييم برنامج السنة المنصرمة 2018 ، بالإضافة الى تحضير البرنامج السنوي لوزارة الدفاع الوطني لسنة 2019 .

وسيسمح المتلقى الموسع لإطارات الجيش الصحراوي بمناقشة خلاصات التفتيش المركزي كقاعدة لتقييم سنة 2018 ،إلى جانب مداخلات حول أهم الإنشغالات الوطنية وتطورات القضية الصحراوية.

كما سيخرج الملتقى في ختام أشغاله بالأفاق الكبرى لسنة 2019 ضمن برنامج وزارة الدفاع الوطني . (واص)

 

090/105.