الجمعية الفرنسية للصداقة والتضامن مع شعوب إفريقيا تندد بقرار تنظيم منتدى كرانس مونتانا في مدينة الداخلة المحتلة

باريس، 27 فبراير 2018(واص)- نددت الجمعية الفرنسية للصداقة والتضامن مع شعوب إفريقيا في رسالة بعثتها الى رئيس منتدى كرانس مونتانا بمحاولة تنظيم هذا المنتدى في مدينة الداخلة المحتلة لان ذلك ينتهك القانون الدولي والإنساني.

وأعربت الجمعية الفرنسية عن تفاجئها بقرار تنظيم هذا المنتدى في مدينة الداخلة المحتلة بالرغم من أن توصيات القمة الثلاثين للاتحاد الإفريقي أكدت مرارا وتكرارا عدم شرعية تنظيم هذا المنتدى في مدينة الداخلة المحتلة وطلبت من جميع الدول الأعضاء، منظمات المجتمع المدني وعدة أطراف مهتمة الى مقاطعة المنتدى المقبل المزمع عقده من 15الى 20مارس 2018.

وشددت الجمعية الفرنسية للصداقة والتضامن مع شعوب إفريقيا في رسالتها "أنه لا توجد أية دولة في العالم تعترف بسيادة المغرب المزعومة على هذا الإقليم  وان هذه المبادرة المزمع عقدها في إقليم يتمتع بوضع مستقل ومنفصل حسب الأمم المتحدة تعتبر انتهاكا سافرا للقانون الدولي وبالتالي تعد شريكا في جرائم الاستعمار سواء تعلق ذلك بمجال حقوق الإنسان أو بالنهب الممنهج للثروات الطبيعية الصحراوية.

وأبرزت الجمعية الفرنسية في هذا السياق "أن عقد منتدى كرانس مونتانا في مدينة الداخلة المحتلة يعد تجاهلا لقرار محكمة العدل الدولية بلاهاي أكتوبر 1975 و  قرار محكمة العدل الأوروبية 21 ديسمبر 2016 ونداءات المنظمات الدولية. واص

090/102