"جبهة البوليساريو تؤكد التزامها العمل مع الأمين العام الأممي الجديد وتثمن موقف الاتحاد الإفريقي تجاه القضية الصحراوية " (أمحمد خداد)

روما (ايطاليا)، 17 جانفي 2017 (واص) - جددت جبهة البوليساريو التزامها وتعاونها مع الأمين العام للأمم المتحدة الجديد السيد انطونيو غوتيريس وكذا الالتزام بتطبيق قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالصحراء الغربية  من أجل التوصل إلى حل سلمي عادل ونهائي يضمن للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير.

جاء ذلك على لسان المنسق الصحراوي مع المينورسو عضو الأمانة الوطنية السيد أمحمد خداد ، الذي طالب في كلمته أمام أعضاء من البرلمان الإيطالي ورؤساء وأعضاء برلمانات جهوية وسفراء بلدان العديد من الدول من أمريكا اللاتينية وأفريقيا واسيا ووسائل الإعلام المجتمع الدولي الى الالتزام بتطبيق قرارات الشرعية الدولية في الصحراء الغربية المحتلة وخاصة  حق الشعوب في تقرير مصيرها، مثمنا في السياق ذاته موقف الاتحاد الإفريقي تجاه الشعب الصحراوي وقضيته العادلة .

وأضاف أمحمد خداد " أنه يجب وضع حد للتعنت المغربي المدعوم للأسف من قبل دول أوروبية هي فرنسا التي تدعي احترام حقوق الإنسان فيما تقف إلى جانب الاحتلال وتدعم سياساته المناهضة للشرعية الدولية  في الصحراء الغربية المحتلة ". 

المسؤول الصحراوي "أكد أن زيارة الأمين العام الأممي السابق وضعت النقاط على الحروف كون الصحراء الغربية بلد محتل بحسب المواثيق والقوانين الدولية وهي حقيقة أزعجت النظام المغربي وحلفاءه وكانت ردة الفعل بإبعاده للمكون السياسي والإداري لبعثة المينورسو والحد والتقيد على أنشطتهم وكذلك الأمر بالنسبة للمبعوث الخاص السيد كريستوفر روس "،  وهي مواقف - يضيف أمحمد خداد -  تؤكد تخبط المغرب وتناقضه وعدم احترامه للشرعية الدولية .

"المغرب خرق وقف إطلاق النار الموقف بين طرفي النزاع الموقع سنة 1991 في منطقة الكركرات مما خلق وضع غير مسبوق فرض على الجيش الصحراوي التصدي له لوقف هذا الخرق"، مضيفا " أن المغرب انتهج وضعية غير مسبوقة تنذر بالانفجار في أية لحظة إذا لم يتم ردع النظام المغربي ووقف استفزازاته المتكررة".  (واص)

090/105.