ولاية الداخلة تستحضر الذكرى السادسة للهجوم على مخيم "أكديم إزيك"

ولاية الداخلة 14 أكتوبر 2016 (واص) - نظمت اليوم الجمعة سلطات وجماهير ولاية الداخلة احتفالا ، تستحضر فيه الهجوم على مخيم "أكديم إزيك" ، وذلك تخليدا للذكرى السادسة لنصب أول خيمة بمخيم "اكديم ازيك" شرق مدينة العيون المحتلة، كأسلوب جديد من أساليب المقاومة والإحتجاج السلمي في مواجهة الإحتلال المغربي.

حدث الإستحضار حضره الوزير الأول ، عضو الأمانة الوطنية  السيد عبد القادر الطالب عمر، الذي أعتبر أن "تخليد مخيم أكديم إزيك هو تذكير العالم مرة أخرى بالهجوم المغربي على الصحراويين ، مضيفا أنه يبرز دلالات الخيمة وأبعادها بالنسبة للصحراويين وتشبتهم بحقهم في الحرية وتقرير المصير.

 كما أعتبر عبد القادر الطالب عمر أن مخيم "أكديم إزيك " هو أسلوب "جديد ومبتكر" من المقاومة السلمية والاحتجاج السلمي من قبل جماهير الأرض المحتلة في مواجهة الإحتلال المغربي، بإعتباره حدث يكتسي أهمية خاصة في التأكيد على "مكانة الخيمة" في هوية وتاريخ ومقاومة الشعب الصحراوي.

كما أقيمت بالمناسبة فعاليات ثقافية ونصبت خيم بالولاية  ، كما ألقيت كلمات بالمناسبة تستحضر الحدث وأهميته بالنسبة للشعب الصحراوي وكفاحه العادل.

هذا وستظل  صور ما وقع في أكديم إيزيك عالقة في وجدان الضمير العالمي باعتبارها أثار لجريمة غير قابلة للنسيان أو المحي من ذاكرة ووجدان الضمير الصحراوي مثل قنبلة النابالم والفوسفور من قبل التي طالت ألآف الصحراويين في أم أدريكة وأمكالا والتفاريتي نهاية 1975 وبداية 1976 الفارين بجلودهم من الغزو والإجتياح العسكري، كونها جريمة إرتكبها ذات النظام في حق الشعب الصحراوي الأعزل. (واص)  

090/105.