فرنسا : إبرام اتفاقية توأمة بين بلدية إيڤرى سور سين الفرنسية ودائرة ميجك بولاية أوسرد

باريس (فرنسا) 26 نوفمبر 2022 (واص) - تم يوم أمس الجمعة بالعاصمة الفرنسية باريس، إبرام اتفاقية توأمة وتعاون بين بلدية إيڤرى سور سين الفرنسية ودائرة ميجك بولاية آوسرد، وذلك بحضور عمدة بلدية إيڤرى سور سين السيد فيليب بويسو صحبة مستشاري البلدية، وعن الجانب الصحراوي عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو السيد محمد سيداتي ووالي ولاية آوسرد السيد محمد الشيخ محمد لحبيب وممثلون عن الجالية الصحراوية بفرنسا.

وخلال كلمته بالمناسبة، أكد السيد فيليب بويسو عمدة بلدية إيڤرى سور سين أن اتفاق الصداقة والتعاون جاء لتتويج عمل تضامن ظلت تقوم به بلدية أيڤري سور سين. وأبرز أن البلدية سبق لها وأن قدمت الجنسية الشرفية للمعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة أكديم إيزيك النعمة الأسفاري. كما تمنى السيد فيليب بأن يساهم هذا الاتفاق في التعريف بالقضية الصحراوية وبتقاليد وعادات المجتمع الصحراوي، والتقارب بين المواطنين في ايڤري وفي الصحراء الغربية.

وأكد المتحدث أنه لا يجب أن يغيب عن الأذهان وضع اللاجئين الصحراويين، مجدداً تضامنه الكامل مع عدالة وكفاح الشعب الصحراوي حتى نيل الحرية وتقرير المصير.

من جهته عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو وممثلها بفرنسا السيد محمد سيداتي ثمن هذه الخطوة معتبراً إياها بأنها تشكل بداية لاتفاقيات قادمة مع مدن وبلديات فرنسية أخرى. مبرزا أن هذه التوأمة لها رمزية أخرى وتعتبر بمثابة رسالة من مواطنين فرنسيين إلى الدولة الفرنسية للعدول عن سياسة الكيل بمكيالين واحترام الشرعية الدولية في الصحراء الغربية. وعرج عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو على الوضع بالمدن المحتلة من الصحراء الغربية حيث أوضح أن المغرب بحربه العدوانية واستنجاده بالكيان الصهيوني يقود مغامرات ابتزاز للمغرب العربي برمته، حيث يهدد الأمن والسلم في المنطقة.

وأكد السيد محمد سيداتي أن سياسة القمع الممنهجة ضد المواطنين الصحراويين العزل في المدن المحتلة، واستمرار الاحتلال المغربي فى نهب خيرات الشعب الصحراوي وصل إلى وضعية تتجاوز الخطورة.

وتعتبر هذه التوأمة لبنة أساسية للتضامن في فرنسا مع القضية الصحراوية والتي هي ماضية في شق طريقها في هذا المجال، حيث تساهم في التعريف أكثر بكفاح الشعب الصحراوي.

( واص ) 090/105