انطلاق الندوات السياسية التحضيرية للمؤتمر السادس عشر لجبهة البوليساريو

الشهيد الحافظ 26 نوفمبر 2022 (واص) - انطلقت اليوم السبت الندوات السياسية التحضيرية للمؤتمر السادس عشر لجبهة البوليساريو، مؤتمر الشهيد أمحمد خداد لحبيب، على  مستوى الولايات والمؤسسات ونواحي جيش التحرير الشعبي الصحراوي.

وتوزع أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر الذي يعقد تحت شعار "تصعيد القتال لطرد الاحتلال واستكمال السيادة" على الندوات الجهوية بكافة المؤسسات والولايات ونواحي جيش التحرير الشعبي الصحراوي والتي تدوم خمسة أيام يتم خلالها الإثراء المعمق للوثائق  بالدراسة والتحليل ، إضافة إلى انتخاب المندوبين للمشاركة في المؤتمر المقرر عقده يناير القادم بولاية الداخلة. 

فعلى مستوى الجيش ترأس اللجنة الجهوية قائد الناحية العسكرية الثانية عضو الأمانة الوطنية السيد حمة مالو ، مرفوقا بأعضاء من هيئة الأركان العامة للجيش

وبالوحدة السياسية والإدارية بالشهيد الحافظ ترأس اللجنة وزير التربية والتعليم والتكوين المهني ، عضو الأمانة الوطنية السيد أمربيه المامي  الداي  ، وعلى مستوى الولايات ترأس اللجنة بولاية السمارة وزير المياه والبيئة السيد أدة ابراهيم أحميم ، وبولاية بوجدور ترأس اللجنة رئيس المجلس الدستوري السيد محمد بوزيد ، وبولاية العيون ترأس اللجنة وزير التجارة السيد السالك بابا ، وبولاية الداخلة ترأس اللجنة وزير الثقافة السيد الغوث ماموني ، وبولاية أوسرد ترأس اللجنة وزير الأفراد والوظيفة العمومية وترقية الإدارة السيد محمد المامي التامك .

وبالوحدة السياسية للشهيد الحافظ ، استهلت الندوة بكلمة  لنائب رئيس اللجنة التحضرية للمؤتمر ، الوزير المستشار برئاسة الجمهورية المكلف بالشؤون السياسية ، عضو الأمانة الوطنية السيد البشير مصطفى تطرق فيها الى الظرفية الاستثنائية التي تعقد فيها الندوات السياسية ، والتي يطبعها المواجهة المباشرة مع الاحتلال المغربي بعد الخرق المغربي لإتفاق وقف إطلاق النار في 13 نوفمبر 2020 ، وعودة المنطقة إلى مربع الصفر ، داعيا الجميع إلى إستحضار خطورة المرحلة وما يجب على الشعب الصحراوي  فعله ، للتصدي لدسائس العدو ، مشيرا بالقول " لدينا كل الإمكانيات التي تمكننا من لعب الدور المنوط بنا كقوة في المنطقة .

وأشاد المسؤول الصحراوي بالدور الثابت للجزائر تجاه الشعب الصحراوي وقضيته العادلة .

وعلى مستوى نواحي جيش التحرير الشعبي الصحراوي ، أكد المشاركين على ضرورة أن يكون المؤتمر  حلقة لتزكية عمل وآراء الشعب، ومحطة لاستعراض برنامج العمل الوطني المنبثق عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر، معتبرين الندوات  محطة لنقل امال مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي ونظرته للقضية الصحراوية .

وركز المشاركون من خلال مداخلاتهم بعد ايتعراض الوثائق على ضرورة إعطاء أهمية أكبر للمؤسسة العسكرية والاهتمام بالمقاتل الصحراوي، وكذا احترام مطلب الشعب الصحراوي في الحرية وتقرير المصير وضرورة إيجاد مواقف حاسمة وعاجلة لحل القضية الصحراوية.

بعدها قدم رؤساء الندوات بكافة الولايات والمؤسسات الوثائق التي أعدتها اللجنة التحضيرية للمؤتمر بخصوص الندوات السياسية التحضيرية (القانون الأساسي ، برنامج العمل الوطني ، وثيقة الوضع الراهن) ،  أعقبها فتح نقاش معمق من قبل الحضور حول الوثائق المقدمة وإثرائها بمجموعة من المقترحات والآراء والمساهمات ، التي تركز على ضرورة اعطاء الأولوية للمؤسسة العسكرية ودعمها بكل الوسائل والطرق الممكنة باعتبارها الضامن الأساسي لربح المعركة المصيرية . 

الندوات كانت فرصة أمام المشاركين جددوا من خلالها استعدادهم الكامل لإنجاح المؤتمر الـ 16  وإفشال مخططات العدو الرامية إلى النيل من عزيمة الشعب الصحراوية والتفافه حول رائدة كفاحه جبهة البوليساريو، كما جددوا تضامنهم المطلق ومؤازرتهم لكل الأسرى السياسيين الصحراويين في سجون الاحتلال المغربي وضرورة تقوية الجيش الشعبي وانتفاضة الاستقلال المجيدة لمواجهة النظام الغازي.

وطالب المشاركون بإعطاء عناية خاصة للمؤسسة العسكرية بالإضافة للميادين الحيوية  كالتعليم ، الصحة والشؤون الاجتماعية ، مع ضرورة وإتاحة الفرصة للفئة الشابة لها للمشاركة في مختلف الأنشطة والبرامج الوطنية. (واص)

090/105.