الدور الذي يجب أن يلعبه الاتحاد الأوروبي في تسوية النزاع بالصحراء الغربية "محور محاضرة بسرقسطة الإسبانية"

سرقسطة (إسبانيا) 19 نوفمبر 2022 (واص) - نشط صباح اليوم السبت عضو الأمانة الوطنية السفير المكلف بأوروبا والاتحاد الأوروبي السيد أبي بشرايا البشير، محاضرة  بسرقسطة الإسبانية، تطرق فيها إلى الدور الذي يجب أن يلعبه الاتحاد الأوروبي ككتلة في مسار التسوية في الصحراء الغربية.

وتناول الدبلوماسي في محاضرته التى حضرها ممثلو السلك الدبلوماسي الصحراوي بإسبانيا ونشطاء ومتضامنون مع القضية الصحراوية، الدور الذي يجب أن يلعبه الاتحاد الأوروبي، وهو دور -يضيف الدبلوماسي الصحراوي- لابد له أن يكون إيجابيا لحلحلة النزاع والدفع به من خلال دعم التطبيق الحرفي للشرعية الدولية في الصحراء الغربية.

المسؤول الصحراوي تطرق بالتفصيل إلى مواقف الاتحاد الأوروبي ككتلة وكدول وكذلك مواقف مؤسساته التنفيذية والتشريعية كالبرلمان الأوروبي ومفوضية الاتحاد، مبرزا أن التطورات الدولية المنعزلة والخارجة عن الشرعية الدولية والتي رافقت القضية الصحراوية طوال السنوات الماضية وخاصة الأخيرة لم ولن تؤثر على تصميم الصحراويين في انتزاع حقهم وأن السكة الآمنة للجميع هي سكة الشرعية الدولية مهما طال الزمن أو قصر.

وحول سؤال لممثل وسائل الإعلام الوطنية حول تفاعل الاتحاد الأوروبي مع التطورات الأخيرة بالصحراء الغربية بعد الثالث عشر من نوفمبر، أوضح السفير أبي بشرايا أن موقف الاتحاد ككتلة لا زال وسيظل مع مسار التسوية الأممي المبني على الشرعية الدولية رغم بعض المحاولات من هنا وهناك للدفع بهذا المسار نحو منزلق خطير لا يخدم بكل تأكيد الاستقرار والأمن في المنطقة عموما.

عضو الأمانة الوطنية، دعا بالمناسبة الدبلوماسيين الصحراويين ونشطاء حركة التضامن مع القضية الصحراوية والسياسيين والمشرعين الأوروبيين ووسائل الإعلام، إلى مرافقة الزخم الذي تشهده القضية والعمل بجدية لتحريك الساحة الأوروبية أكثر من خلال النشاط الدبلوماسي المتزن الذي يرافق نضالات شعبنا في كل مكان وخاصة مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي الذين يقودون المعركة بكل بسالة بعد الخرق المغربي لاتفاق وقف إطلاق النار بمنطقة الكركرات نوفمبر 2020.

( واص ) 090/105