المفكرون العرب يدعون لدعم الشعب الصحراوي، وسحب السفراء العرب من المغرب

بيروت (لبنان)، 15 نوفمبر 2022 (واص) - دعا مجموعة من المفكرين العرب إلى دعم الشعب الصحراوي ، داعين بالمناسبة إلى سحب السفراء العرب من المغرب بصفته قوة محتلة لبلد عري شقيق وجار .

جاء ذلك خلال ندوة نشطها اللجنة العربية للتضامن مع الشعب الصحراوي عبر تقنية التحاضر عن بعد ، بعنوان " أين القضية الصحراوية من إهتمام المواطن العربي "  شارك فيها عدد من الشخصيات السياسية والفكرية العربية في مقدمتهم البروفيسور الدكتور عبد العزيز الترب المستشار في رئاسة الجمهورية اليمنية الذي أكد على حق الشعب العربي الصحراوي في مقاومة الاحتلال والتحرر وبناء دولته المستقلة.

 وشدد الذكتور اليمني على أن القضية الصحراوية هي قضية كل الشعب اليمني لأنها قضية شعب يعاني من الظلم والقهر لسنوات طويلة. 

ومن فلسطين المحتلة شاركت عضو المجلس الوطني الفلسطيني سلوى هديب التي طالبت الحكومات العربية وبشكل عاجل بسحب السفراء العرب من المغرب الذي فتح أبوابه للكيان الصهيوني الغاصب وجسد التطبيع مع هذا الكيان في افضع صوره.

  ومن تونس شاركت المدونة والناشطة الحقوقية منيره بوعزيزي والتي طالبت دول الخليج بعدم التدخل في الشأن الإفريقي وتوسعة الشرخ بين الجزائر والمغرب ودعت إلى الوقوف إلى جانب القضية الصحراوية لتمكين الشعب العربي الصحراوي في تقرير مصيره.

ومن الأردن دعا المفكر عزمي منصور رئيس جمعية مناهضة الصهيونية إلى ضرورة العمل المشترك لدعم قضية الشعب العربي الصحراوي  والوقوف إلى جانبه حتى تقرير المصير.

 ومن الجزائر أكد كل من الوسيطة الدبلوماسية فاطمة مسعود  والمهتمة بالشأن الإنساني فاطمة الزهراء خليفة  والداعم الإنساني عبد الكريم خضري على حقوق الصحراويين سواء في المخيمات او في الأراضي المحتلة كذلك في المهجر.

وعلى ضعية المرأة التي عانت منذ بدء الإحتلال هروبا من بطش الاستعمار، بالرغم من ذلك لحقتهم الدبابات المغربية وأصبحت تضرب المدنيين النساء والأطفال والشيوخ، الذين تاهوا إلى أن وجدو أنفسهم أمام الحدود الجزائرية، هذا البلد المشهود له بإنسانيته بين شعوب العالم.

وبين المشاركون من الجزائر أن الملك المغربي وقع على وثيقة الاتحاد الافريقي التي تنص على وجود الجمهورية العربية الصحراوية كعضو مؤسس للاتحاد الافريقي، وهذا اعتراف بوجود بالجمهورية العربية الصحراوية، وشددوا على دعم القرارات الأممية و قرارات الاتحاد الافريقي التي تنص على أن قضية الشعب العربي الصحراوي هي تصفية استعمار .                                                      

وحضر الندوة رئيس وأعضاء اللجنة العربية للتضامن مع الشعب العربي الصحراوي وعدد من المفكرين والباحثين والإعلاميين العرب.  (واص)

090/105.