ست شكاوى تعذيب جديدة ضد المغرب أمام لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب بعد 12 عاما من إجتياح مخيم أكديم إزيك

العيون المحتلة (الصحراء الغربية) - 09 نوفمبر 2022 (واص): أودع نهار أمس  الثلاثاء، محامون ومنظمات حقوقية، ست شكاوى جديدة لدى لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب ضد قوة الإحتلال -المملكة المغربية- تخص سوء المعاملة والتعذيب الجسدي والإحتجاز التعسفي في حق معتقلين من مجموعة أگديم إزيك. 

وبحسب البيان، فإن الشكوى الـ6 تقدم بها كل من السيدة إنغريد ميتون، فرانشيسكا دوريا ، بريجيت جانو، فرانس ڤايل ، والفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، بدعم وتنسيق مع رابطة حماية السجناء السياسيين الصحراويين في السجون المغربية.

الشكاوى التي تأتي وفق البيان، بالتزامن مع حلول الذكرى الـ12 للهجوم العسكري المغربي الغادر على مخيم أگديم إزيك في ال8 نوفمبر 2010، تخص المعتقلين السياسيين، محمد البشير بوتنكيزة، عبدالله الخفاوني، سيدي أحمد لمجيد، أحمد السباعي، عبد الله توبالي ، والحسين الزاوي، بشأن الانتهاكات التي تعرضوا لها بعد إعتقالهم وكذلك إحتجازهم لفترات طويلة.

وطالب المتقدمون بالشكاوى الستة، محمد البشير بوتنكيزة، وعبدالله الخفاوني، وسيدي أحمد لمجيد، وأحمد السباعي، وعبد الله توبالي ، والحسين الزاوي ، اللجنة بالتحقيق في الانتهاكات التي تعرضوا لها بعد اعتقالهم وكذلك خلال فترة احتجازهم الطويلة.

وذكر البيان باحتجاز المجموعة في ظروف لا إنسانية ومهينة منذ 12 عامًا، ووبالحكم عليها ظلما من قبل محكمة الاستئناف بالرباط في عام 2017 على أساس اعترافات انتُزعت تحت التعذيب، بأحكام تتراوح بين 20 عامًا والسجن المؤبد.

وأوضح البيان أنه  تم عرض ظروف الاعتقال على اللجنة بالنظر إلى تعرض المتقدمين لأعمال التعذيب والمعاملة اللاإنسانية والمهينة بشكل يومي، وتعرضهم للعنف الجسدي والنفسي، والإيداع في الحبس الانفرادي، وعدم مقابلة أسرهم، ورفض الوصول إلى الرعاية، ورفض الحق في النقل بالقرب من عائلاتهم في الصحراء الغربية.

(واص) 120 /090