اليوم الوطني للاسير : الآلية الوطنية تدين الممارسات والإجراءات الانتقامية التي تمارس ضد المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان

الشهيد الحافظ ، 08 نوفمبر 2022 (واص) - عبرت الآلية الوطنية لتنسيق العمل المتعلقة بحقوق عن إدانتها للممارسات القمعية والإجراءات الانتقامية التي تنتهجها دولة الاحتلال في حق الصحراويين العزل في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

الآلية وفي بيان لها بمناسبة اليوم الوطني للاسير ، أدانت وبقوة الممارسات الحاطة من الكرامة الانسانية من تضييق وحصار ومتابعات ضد النشطاء والمدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان وخاصة الاجراءات الانتقامية والتعسفية ضد اعضاء الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة المرتكبة من قبل الدولة المغربية .

نص البيان :

الالية الوطنية لتنسيق العمل المتعلق بحقوق الانسان
بيان بمناسبة اليوم الوطني للاسير الصحراوي.

بمناسبة اليوم الوطني للاسير المدني الصحراوي المصادف ليوم 8 نوفمبر: تعبر الالية الوطنية لتنسيق العمل المتعلق بحقوق الانسان عن تقديرها وتثمينها لروح التحدي لدى  جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين وتصميمهم على الرفض المطلق لواقع الاحتلال ومناوراته الدنيئة الراميى الى مصادرة حق شعبنا غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

تعبر عن تضامنها القوي معهم ومع عائلاتهم الصامدة في وجه الممارسات والمضايقات المخزنية الدنيئة. وتعبر عن تضامنها اللامشروط معهم في معركتهم البطولية العادلة والمشروعة ضد ممارسات الاحتلال المغربي المنافية لقواعد القانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الانسان. (43 معتقل سياسي صحراوي محتجزين في 11 مركز للسجون المغربية ( سجن كل من مدينتي العيون والسمارة المحتلتين، وايت ملول، مراكش، اسفي، خريبكة، الدار البيضاء، تفيلت لجميسات، القنيطرة، وبوزيكارن، طنطان بالمغرب،)
تسجل الالية بقلق عميق تدهور وضعية حقوق الانسان بالأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية ومناطق جنوب المغرب والمواقع الجامعية المغربية، حيث تقوم قوات الاحتلال بمداهمة المنازل والاعتداء بوحشية على النساء والاطفال ومحاصرة منازل النشطاء والمدافعين عن حقوق الانسان ومواصلة المحاكمات الصورية وغير القانونية وقمع المطاهرات السلمية في خرق سافر لاتفاقيات  جنيف وميثاق الامم المتحدة والميثاق التأسيسي للاتحاد الافريقي.

تدين الالية وبقوة الممارسات الحاطة من الكرامة الانسانية من تضييق وحصار ومتابعات ضد النشطاء والمدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان وخاصة الاجراءات الانتقامية والتعسفية ضد اعضاء الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة المرتكبة من قبل الدولة المغربية.

تعبر الالية عن ادانتها القوية لاستخدام دولة الاحتلال المغربية الطائرات المسيرة في قتل المدنيين الصحراويين (من بينهم اطفال ونساء) و مدنيين جزائريين وموريتانيين، بالمناطق التجارية الحدودية قرب الاراضي الصحراوية المحررة، وتحمل دولة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم المكتملة الاركان كجرائم حرب وضد الانسانية.

تثمن الالية وبكل حرارة الصمود البطولي لعائلات جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في وجه سياسة الترهيب والقمع من قبل الادارة السجنية لدولة الاحتلال.

وتأسيسا على ماسبق، فان الالية الوطنية لتنسيق العمل المتعلق بحقوق الانسان:

تطلب من اللجنة الدولية للصليب الاحمر بتحمل مسؤولياتها والالتزام بتطبيق مقتضيات اتفاقيات جنيف ذات الصلة، والعمل في اطار ولايتها على الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية، وارسال لجان تحقيق للاراضي المحتلة للاطلاع على مايجري من انتهاكات ممنهجة للقانون الدولي الانساني.

تحث الالية الصحراوية مجلس الامن الدولي والامانة العامة والمفوضية السامية لحقوق الانسان إلى التدخل العاجل لمنع المزيد من تدهور أوضاع حقوق الإنسان والشعوب المنتهكة بالاراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية، وتحذر من نتائج حملة التصعيد الخطير ضد المدنيين الصحراويين المناهضين للاحتلال المغربي وممارسات مصادرة الاراضي الصحراوية في خرق سافر لكل الاعراف والمواثيق الدولية ذات الصلة.

تحي الالية وبكل حرارة، حجم ومواقف التضامن الدولي المعبر عنهه بعدة مناطق من العالم ( الحركة التضامنية الدولية مع الشعب الصحراوي، احزاب، وبرلمانات ونقابات وجمعيات ومنظمات ولجان دعم ومساندة وشخصيات دولية وازنة، ومجموعة جنيف للمنظمات الدولية وبعض الاعلاميين الاسبان الذين طردوا بالقوة ومنعوا من دخول الاراضي المحتلة للتحقيق في جرائم الابادة وجرائم ضد الانسانية المرتكبة من قبل دولة الاحتلال الخ..).

تحمل الدولة الاسبانية تبعات الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان والشعوب بالصحراء الغربية بما لها وعليها من مسؤولية قانونية، وتارخية واخلاقية اتجاه الشعب الصحراوي.
تطالبت الالية المنتظم الدولي للضغط على دولة الاحتلال المغربي من أجل تفكيك جدار الذل والعار العسكري المغربي، ونزع الألغام منه، التي تحصد ارواح المدنيين الصحراويين الابرياء.

تدعو الالية جميع ابناء الشعب الصحراوي في كل مكان إلي مواصلة التعبئة الوطنية لنصرة ودعم قضية المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية في هذه المرحلة من الكفاح الوطني، وتشيد الالية بالتضامن الوطني والجماهيري لأبناء الشعب الصحراوي بالمناطق المحتلة من وطننا وجنوب المغرب وبمخيمات العزة والكرامة وبالجاليات وبكل مكان وتطالب الجميع بالمزيد من الصمود واليقظة والوحدة الوطنية خلف طليعتنا الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب حتى استكمال سيادة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

الشهيد الحافظ ، 08 نوفمبر 2022. (واص)
090/105