اليوم العالمي للاعنف: الأمم المتحدة تؤكد دعوتها لتأمين ثقافة السلام والتسامح

نيويورك (الأمم المتحدة) ،  02 أكتوبر 2022 (واص) - أكدت الأمم المتحدة، اليوم الأحد، أن إرساء ثقافة السلام واللاعنف والتنمية المستدامة من أهم أولويات منظمة التربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، ويعد التدريب والبحث في مجال التنمية المستدامة من بين الأولويات، وكذلك التثقيف في مجال حقوق الإنسان، ومهارات العلاقات السلمية، والحكم الرشيد، ومنع الصراع وبناء السلام.

جاء ذلك في إطار احتفال الأمم المتحدة اليوم،  باليوم العالمي للاعنف،  والذي يوافق الثاني من شهر أكتوبر من كل عام،  والذي خصص ليوافق يوم ميلاد المهاتما غاندي زعيم حركة الاستقلال الهندية ورائد فلسفة واستراتيجية اللاعنف.

و ذكر مركز إعلام الأمم المتحدة، ووفقاً لقرار الجمعية العامة 61/271 المؤرخ في 5 يونيو 2007، الذي نص على إحياء تلك الذكرى،  فإن هذا اليوم هو "مناسبة لنشر رسالة اللاعنف،  بما في ذلك عن طريق التعليم وتوعية الجمهور،  ويؤكد القرار الأهمية العالمية لمبدأ اللاعنف والرغبة في تأمين ثقافة السلام والتسامح والتفاهم واللاعنف".

و نشر وزير الدولة الهندي للشؤون الخارجية أناند شارما قراراً بشأن اليوم الدولي في الجمعية العامة باسم الدول التي تساهم في طرحه وعددها 140 دولة،  وهذا العدد الكبير من الدول يشارك في تقديم القرار والتنوع يعبر عن الإحترام العالمي المتبادل للمهاتما غاندي.

و عبر الوزير عن اللاعنف،  مقتبساً من أقوال المهاتما غاندي "إن اللاعنف هو أقوى قوة في متناول البشرية،  يبعد عن سلاح من أسلحة الدمار تم التوصل إليه من خلال إبداع الإنسان". (واص)

090/105/700.