ناشط صحراوي يدعو الى انهاء الاستعمار المغربي من الاجزاء المحتلة من الصحراء الغربية

جنيف (سويسرا)، 27 سبتمبر 2022 (واص)- أكد الناشط الصحراوي عبد الباري مصطفى على أن حالة الاحتلال المغربي تستحق اهتماما خاصا وتمحيصا من المجلس، نظرا لعدم وجود القدرة الدولية لتعزيز وحماية حقوق الإنسان في الاجزاء المحتلة من الصحراء الغربية.

وقف عضو الوفد الصحراوي المشارك عبد الباري مصطفى في مداخلة خلال أشغال الدورة الواحدة والخمسين لمجلس حقوق الإنسان على الطريقة البشعة وغير القانونية التي قام بها الاحتلال المغربي في غزوه للصحراء الغربية، حيث شهد العالم باسره الهجوم الكامل على كل مكونات الشعب الصحراوي الاعزل وسياسة الابادة والمجازر والمقابر الجماعية والتهجير القسري والاختطاف والاعتقال التعسفي الذي تعرض له الشعب الصحراوي.

الا ان هذه الممارسات - يضيف عبد الباري - الهمجية المرتكبة من طرف نظام الاحتلال المغربي لا تزال مستمرة الى غاية اليوم مع ظهور العجز التام للمنتظم الدولي في التدخل وحماية الحقوق المشروعة للشعب الصحراوي.

ولفت الناشط الصحراوي انتباه مجلس حقوق الانسان الدولي إلى المخالفات المغربية المرتكبة في الاجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، مطالبا في الوقت ذاته آليات المجلس بأن تلعب دورا إيجابيا في دعم الشعب الصحراوي ومساندته انطلاقا من الشرعية الدولية للقضاء على الاستعمار، والاسراع في توفير الارضية القانونية والميدانية لحماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية وتمكين شعبها من حقه في تقرير المصير. والضغط على الاحتلال المغربي لوقف المضايقات والممارسات غير القانونية ضد النشطاء الصحراويين والاعلاميين والمدنيين الصحراويين العزل بالجزء المحتل من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.(واص)
090/105