ممثل جبهة البوليساريو بإسبانيا يستعرض أهداف المشاركة الصحراوية بدورة البرلمان الأوروبي بستراسبورغ

ستراسبورغ (فرنسا) 18 سبتمبر 2022(واص) - أبرز ممثل جبهة البوليساريو بإسبانيا عبد الله العرابي أن هدف مشاركة وفد عن جبهة البوليساريو بدورة البرلمان الأوروبي بمقره بستراسبورغ شرقي فرنسا، يتمثل في إطلاع النواب الأوروبين على ملف قضية الصحراء الغربية وآخر تطوراته وتنسيق خطة عمل مشتركة على مستوى الهيئة لمواصلة الضغط باتجاه البلدان الأوروبية وحثها على اتخاذ مواقف متطابقة ومنسجمة مع التزامات الاتحاد ورؤيته حيال مسألة الصحراء الغربية.

عبد الله لعرابي وفي حديثه لموقع آفريكا بريس ، أبرز أن المشاركة الصحراوية دعت النواب لمطالبة بلدانهم لتجسيد مواقف الاتحاد ككتلة ، وتبنيها على مستوى دول القارة ، بما في ذلك علاقاتها مع المغرب ، حيث يدعم الاتحاد الأوروبي قرارات الشرعية الدولية بما يمكن الشعب الصحراوي من حقوقه المشروعة في تقرير المصير ، على ضوء جهود الأمم المتحدة. 

وطالب الدبلوماسي الصحراوي ممثلي الشعوب الأوروبية بالبرلمان القاري إلى العمل جماعياً ، من أجل تطبيق قرارات محكمة العدل الأوروبية بلوكسمبورغ والتي أبطلت اتفاقيات التبادل التجاري والمنتجات الصيدية الأوروبية المغربية الذي لا يجب أن يشمل الأراضي الصحراوية المحتلة ومياهها الإقليمية ، بفعل غياب شرط موافقة الشعب الصحراوي وممثله الوحيد جبهة البوليساريو.

حقوقيا ، دعا الطرف الصحراوي خلال اللقاءات الثنائية التي جمعته بالنواب الاوروبيين، إلى ضرورة تكثيف الجهود من أجل حماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية المحتلة وتكثيف الضغط على الدولة المغربية لاحترام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني ووضع حد للخروقات المستمرة في الإقليم المحتل ضد المدنيين العزل.

أما بخصوص الموقف الإسباني الأخير الذي اتخذه رئيس الحكومة بيذرو سانتشيث، فقد أكد عبد الله العرابي أن وفد جبهة البوليساريو التقى البرلمان الإسباني لمواصلة العمل وحثه على ضرورة أن تتخذ مدريد موقفا ينسجم والتزانامها حيال مسألة الصحراء الغربية وإزاء مقتضيات ومواثيق القانون الدولي ، مشيرا إلى أن موقف الحكومة الإسبانية مناقض تماما للسياق الدولي المؤطر للقضية الصحراوية.

ويرى المسؤول الصحراوي أن هناك آفاقا واعدة للعمل المشترك على مستوى الهيئة التشريعية والأحزاب، بما يعكس مستوى التضامن الشعبي الذي يحظى به نضال الشعب الصحراوي وحقوقه العادلة. ويرى العرابي أن للبلدان الأوروبية كل الحق في نسج شبكة علاقاتها ومصالحها مع الطرف المغربي، على النحو الذي يناسب رؤاها ورغبتها، شريطة أن لا يكون ذلك على حساب الشعب الصحراوي وحقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال، فالمغرب في نظر القانون الدولي يتواجد في إقليم الصحراء الغربية الذي لم تتم تصفية الاستعمار منه وقضيتها مدرجة أمميا ضمن بند الأقاليم غير المحكومة ذاتيا وفي نطاق تصفية الاستعمار باللجنة الرابعة، والشعب الصحراوي لم يتمتع بعد بحق تقرير مصيره بنفسه، ولذلك يعمد ستيفان ديمستورا ومن خلفه المجتمع الدولي للعمل على تسوية الملف.

وكان وفد جبهة البوليساريو الذي يرأسه ممثلها في إسبانيا عبد الله العرابي، قد أجرى سلسلة لقاءات ثنائية مع عدد من النواب الأروربيين، خلال الجلسات العلنية للبرلمان الأوروبي.

( واص ) 090/105