الحكومة الجهوية الكنارية تجدد وقوفها الدائم الى جانب الشعب الصحراوي وقضيته العادلة

لاس بالماس (كناريا) ، 17 أغسطس 2022 (واص) - جدد نائب رئيس الحكومة الجهوية الكنارية السيد رومان رودريغيز ، وقوف حكومته الدائم مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة .

رودريغيز وفي تصريح عقب استقباله للأطفال الصحراويين الذين يقضون عطلتهم الصيفية بكناريا ضمن برنامج " عطل في سلام ، أوضح قائلا " إننا في كناريا نقول وبصوت عالي لا لبس فيه إننا الى جانب الشعب الصحراوي في كفاحه من أجل حقه في الحرية وتقرير المصير،

وأضاف السيد رومان رودريغيز "  إننا نستقبل اليوم هنا بمقر رئاسة حكومة جزر كناريا البنات الصحراويات والأطفال الصحراوين الذين يزوروننا في إطار برنامج "عطل في سلام"  كتعبيرعن مدى تقديرنا لشعب الصحراء الغربية الشقيق لشعب جزر كناريا"، مؤكدا على مواصلة النضال بلا هوادة حتي تمتثل الأمم المتحدة للقانون الدولي".

وفي السياق ذاته ، هنأ السيد رومان الجمعية الكنارية للتضامن مع الشعب الصحراوي بنجاحها في تجسيد هذه النسخة من البرنامج،  متوجها بالشكر الخاص  إلى العائلات الكنارية المستضيفة للأطفال التي تعد الركيزة الأساسية التي يستند عليها البرنامج برمته.

مراسيم الاستقبال حضرها كل من السيد خوان فرانسيس تروخيو المدير العام للتعاون الخارجي لحكومة كناريا ، السيد كاميلو راميريز المستشار في حكومة جزيرة كناريا الكبرى والسيدة  أناماريا  بيريز نائبة رئيس الجمعية الكنارية للتضامن مع الشعب الصحراوي والسيدة ليتيسيا هيرنانديز عضو مجلس إدارة الجمعية.

المدير العام للتعاون الخارجي تحدث عن الدعم الإنساني الهام الذي تقدمه حكومة كناريا للشعب الصحراوي، وبأن حجم الدعم قد تزايد منذ تولي الحكومة الحالية سنة بعد أخرى، موضحا بأن جزء هاما من المساعدات لهذه السنة سيوجه للمساهمة في انجاز برنامج عطل في سلام.

أما السيدة أناماريا فقد عبرت عن سعادتها  لأن اللقاء كان لطيفا للغاية ، ولأن الأطفال يتصرفون بشكل جيد للغاية ويقضون أوقاتا ممتعة.

وتوجهت بشكرها العميق لحكومة جزر كناريا على المساعدة التي تقدمها للشعب الصحراوي وعبرت عن امتنانها لكافة أعضاء الجمعية الكنارية للتضامن مع الشعب الصحراوي لما يبلونه من جهد من أجل السير الحسن للبرنامج، وأيضا للعائلات التي تستضيف الأطفال التي بدونها لا يمكن على الإطلاق نجاح بالبرنامج. (واص)

090/105.