جمعيات ولجان الصداقة مع الشعب الصحراوي في أمريكا اللاتينية والكاريبي ترحب بتنصيب غلوريا فلوريس رئيسة لبرلمان دول الأنديز وتبشر بعلاقات واعدة للتعاون مع الشعب الصحراوي

بوغوتا(كولومبيا) 06 غشت 2022 (واص) - رحبت ثلاثون جمعية ولجنة للصداقة والتضامن مع الشعب الصحراوي، وأعضاء منبر أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي للتضامن مع الشعب الصحراوي، في رسالة موجهة إلى السيناتورة الكولومبية السيدة غلوريا فلوريس شنايدر، بتنصيب هذه الأخيرة رئيسة لبرلمان دول الأنديز، الهيئة الاقليمية التي تتألف من بوليفيا، تشيلي، كولومبيا، الإكوادور وبيرو.

ودعا أعضاء منبر أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي للتضامن مع الشعب الصحراوي إلى إجراء تقييم لإدارة الأمين العام الحالي وطلب من مجلس الإدارة والجلسة العامة لبرلمان دول الأنديز، التشاور مع وزارات خارجية دولهم وتعيين رجل قانون رفيع المستوى متخصص في القانون الدولي لتنفيذ هذه المهام والمسؤوليات العالية التي تحترم المساواة القانونية للدول وحقوق الإنسان، وعلى وجه الخصوص حق الشعوب في تقرير المصير والاستقلال.

وأشارت الجمعيات واللجان المتضامنة مع الشعب الصحراوي إلى أن بوليفيا وتشيلي والإكوادور، هي أعضاء في لجنة الأمم المتحدة الخاصة بتصفية الاستعمار، وبالتالي فهي ملتزمة بمتابعة الوضع في الأقاليم السبعة عشرة التي لم يتقرر مصيرها بعد، على المستوى الدولي، بما في ذلك الصحراء الغربية.

وأعربت الجمعيات واللجان المذكورة، عن قلقها إزاء عدم تنفيذ القرار 34، الذي وافق عليه مجلس إدارة برلمان دول الأنديز في 27 سبتمبر 2011، والذي من خلاله يمنح المجلس الوطني الصحراوي فئة المراقب الدائم، في الجلسة العامة للبرلمان وفي اللجان.

وتنتمي الجمعيات واللجان التي وقعت على الرسالة العامة الموجهة إلى السيناتورة الكولومبية غلوريا فلوريس شنايدر، إلى الأرجنتين، بوليفيا، البرازيل، تشيلي، كولومبيا، الإكوادور، السلفادور، الولايات المتحدة، المكسيك، نيكاراغوا، بنما، بيرو، الدومينيكان، أوروغواي وفنزويلا.

( واص ) 090/102