انطلاق أشغال الندوة الدولية الطلابية للتضامن مع الشعب الصحراوي

ولاية العيون 06 غشت 2022 (واص) - انطلقت اليوم السبت الندوة الدولية الطلابية الخامسة لحشد الدعم والتأييد مع الكفاح الذي يخوضه الشعب الصحراوي.

الندوة التي تعقد على هامش أشغال المؤتمر الرابع لاتحاد الطلبة، شهدت مداخلات معمقة ركزت على أساليب وطرق الدفاع عن القضية الصحراوية والتحسيس بعدالتها في الأوساط الدولية الطلابية وداخل المجتمعات المدنية.

وفي هذا الإطار، تطرق ممثل الوفد الجزائري المشارك الذي يمثل الرابطة الوطنية للطلبة الجزائريين والاتحاد العام الطلابي الحر، إلى دور وفعالية بعثة المينورسو وأسباب وجودها، نجاحها وإخفاقاتها وظرفية الحرب واستمرار وجودها، هو موضوع أثاره المشاركون وعبروا عن وجهات نظرهم التي أجمعت كلها على ضرورة احترام تطبيق القانون الدولي والتزام بعثة المينورسو بالدور المؤكل لها ومهمتها المتمثلة في تنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي؛ وهو الموقف الذي عبر عنه ممثلو منظمة الاتحاد الشباني الأوربي الحر. الحركة الوطنية للطلبة الجزائريين دعت إلى خلق نواة فاعلة للضغط على المجتمع الدولي من أجل إنصاف الشعب الصحراوي في حقه في الحرية والاستقلال.

الندوة ناقشت الأساليب الجديدة للكفاح الوطني والحاجة إلى تجديد وسائل المرافعة والمقاومة والضغط الهادف إلى تحقيق العدالة وإعطاء الحق لأصحابه الشعب الصحراوي حسب ما أشار إليه اتحاد الطلبة الاشتراكيين النمساوي، موضوع السلام واستتباب السلم كخيار في وجود منطقة حرب نقاط أخرى نالت قسطا من النقاش خلال الندوة.

من جانبها المنظمة الطلابية الشيلية ألحت على موضوع التضامن الطلابي وتقويته ومواصلة الاتصال والتنسيق لتمديد وتقوية أواصر الأخوة والتضامن الدولي الهادف إلى دعم الكفاح المشروع الذي يخوضه الشعب الصحراوي في جميع الميادين. وأجمعت باقي مداخلات المنظمات الطلابية والشبانية الأجنبية والصحراوية، على استنكار الوضع الحقوقي بالأرض المحتلة مطالبة بإطلاق سراح كل الأسرى والمعتقلين السياسيين الصحراويين ومجموعة الصف الطلابي، وفك الحصار الإعلامي المفروض على الأرض المحتلة والسماح للمنظمات والجمعيات والوفود الأجنبية بزيارة الإقليم، كما تم استنكار كافة أشكال القمع والتضيق الممارس في حق الصحراويين العزل.

وفي ختام الندوة نظم المشاركون وقفة تضامنية مع معتقلي الصف الطلابي القابعين بسجون الاحتلال المغربي ودعت الشعارات إلى رفض الاحتلال وسياساته في الجزء المحتل من الصحراء الغربية، ودعت المجتمع الدولي والمنظمات الدولية إلى الضغط على دولة الاحتلال لوقف كل التصرفات غير الإنسانية التي تستهدف حرية وحقوق الشعب الصحراوي في ممارسة سيادته على أرضه والتمتع بكافة حقوقه المشروعة والوقف الفوري لممارسة الاعتقال والقمع والتقتيل الذي يستهدف حريات الرأي والتنقل بكل حرية.

إلى ذلك، من المنتظر أن تستكمل أشغال اليوم الثاني من المؤتمر بمناقشة القانون الأساسي وبرنامج العمل الوطني والمصادقة عليها مساء هذا اليوم.

(واص) موفد " واص " إلى العيون