جمعية الكتاب الأفارقة تأسف لمقتل المهاجرين الأفارقة على أيدي السلطات المغربية وتدعو للتحقيق في الموضوع

أكرا (غانا) 11 جويلية 2022 (واص)- عبرت جمعية الكتاب الأفارقة في بيان لها اليوم عن أسفها الشديد لمقتل وجرح عشرات المهاجرين الأفارقة على أيدي شرطة الحدود المغربية وبتورط حرس الحدود الاسباني في الحادثة الشهيرة التي حصلت على حدود مليلية الاسبانية يوم 24 يونيو الماضي داعية للتحقيق فيها.

ووصفت جمعية الكتاب الأفارق، في بيان من توقيع رئيسها، جون روسيمبي، وأمينها العام، الدكتور والي اكيديران، "الوفيات الأخيرة لما يقرب من عشرين مهاجرًا كانوا يحاولون اختراق السياج الحدودي بين المغرب وجيب مليلة الإسباني "بالمرعب وغير المقبول".

 وبينما أعربت الرابطة عن "أسفها العميق لوفيات وإصابات العديد من المهاجرين"، دعت "إلى إجراء تحقيق فوري ومستقل وشفاف في  الموضوع"، مؤيدة بذلك المواقف المعبر عنها في "بيانات الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة من بين المنظمات الدولية الأخرى التي دعت إلى ذلك".

من جهة أخرى دعت الجمعية،  "بصفتها جمعية في طليعة المدافعين عن حقوق الإنسان، السلطات المغربية والإسبانية إلى التحقيق بشكل صحيح في الحادث ومحاسبة الجناة المتورطين من أجل منع حصول أحداث مستقبلية مشابهة للحادث الغادر"، يقول البيان.

 وحثت جمعية الكتاب الأفارقة سائر "البلدان على اتباع أساليب أقل عنفا للسيطرة في إدارة حالات الهجرة غير الشرعية التي أصبحت للأسف متفشية نتيجة الانحرافات الواقعة حاليا في الاقتصاد العالمي والمجتمع".

وجدير بالذكر أن جمعية الكتاب الأفارقة هي مؤسسة ثقافية أفريقية تأسست في نوفمبر 1989، ومقرها بعاصمة غانا، وهي بمثابة مظلة لجمعيات الكتاب في القارة الأفريقية والشتات.

وتسعى هذه الجمعية لتعزيز الروابط الثقافية والاقتصادية بين شعوب القارة الأفريقية على خلفية تراث االقارة الغني والمتنوع ثقافيا وسياسيا واقتصاديا، كما تعنى بمختلف جوانب الحياة الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية للشعوب الأفريقية بحكم أنها جمعية تضم كتابا ومثقفين من مختلف المشارب العلمية والأدبية. (واص)

090/500/60 (واص)