اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان تدين الاعتداء الجبان لسلطات الاحتلال المغربية في حق حقوقيين صحراويين

الشهيد الحافظ 02 يوليو 2022 (واص)- أدانت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان الاعتداء الجبان لسطات الاحتلال المغربية الذي طال أعضاء الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات المغربية الجسيمة والمرتكبة من قبل الدولة المغربية، وذلك بغية منعهم من المشاركة في اشغال الدورة الأولى للمجلس التنسيقي التي تأتي بعد إنعقاد المؤتمر العام العادي الاول للجمعية.

وعبرت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان في بيان توصلت "واص" بنسخة منه، عن تضامنها المطلق مع اعضاء الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات المغربية الجسيمة والمرتكبة من قبل الدولة المغربية  الذين تعرضوا للعدوان الهمجي وتدين  الجرائم التي تعرضون لها من قبل جحافل قوات القمع واجهزة الاستخبارات المغربية.

وطالبت من اللجنة الدولية للصليب الاحمر بتحمل مسؤولياتها والالتزام بتطبيق مقتضيات اتفاقيات جنيف ذات الصلة لتوفير شروط الحماية بالجزء المحتل من الجمهورية الصحراوية، والعمل على الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية، وارسال لجان تحقيق للأراضي المحتلة للاطلاع على ما يجري من انتهاكات ممنهجة للقانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الانسان ووقف هذه الاعتداءات السافرة في حق المدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان تحت الاحتلال.

كما ناشد بيان اللجنة مجلس الامن الدولي والامانة العامة والمفوضية السامية لحقوق الانسان واللجنة الدولية للصليب الاحمر إلى التدخل العاجل لمنع تدهور أوضاع حقوق الإنسان والشعوب المنتهكة بالأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية، محذرة من نتائج حملة التصعيد الخطيرة ضد المدافعين الصحراويين المناهضين للاحتلال المغربي وممارساته المنافية لكل الاعراف والمواثيق الدولية ذات الصلة.

ويأتي هذا العمل الجبان، يقول البيان، ليثبت مرة اخرى الهستيريا والعدوانية لسلطات الاحتلال التي فشلت بترهيبها وقمعها الاعمى في صد المبادرات الحقوقية للمدافعين والنشطاء الصحراويين، بعد أن قام عناصر تابعين لنفس المجموعة البوليسية الاجرامية بالتسلل فجر يوم السبت 02 يوليو 2022، لتخريب العداد الكهربائي الخاص بمقر الجمعية مما سبب إنقطاع الكهرباء بصفة تام وتعطيل الانترنت.

وأضاف المصدر ذاته، أن سلطات القمع المغربية لم تكتف بمحاصرة مقر الجمعية، بل ومباشرة بعد محاولة رئيس الجمعية بشري بنطالب توثيق هذا المنع والحصار البوليسي الذي يتعرض له  مقرالجمعية، قام عنصر تابع لأحد أجهزة الإحتلال بإستهداف هاتف رئيس الجمعية بركلة  وتعنيفه مما سبب له إصابة على مستوى اليد وكسر الهاتف، وبعد ذلك اقدمت عناصر الامن المغربي  بالاعتداء  الوحشي  والضرب والسب علي أعضاء الجمعية الوافدين على المقر وتعرض بعضهم لإصابات بليغة ومتفاوتة الخطورة  ومن بينهم كل من :

  • المدافع عن حقوق الانسان سيدي محمد دداش عضو المجلس التنسيقي للجمعية.
  • المدافع عن حقوق الانسان ابراهيم دحان  الرئيس السابق للجمعية.
  • المدافع عن حقوق الانسان مصطفى دافة احمد بابو عضو المجلس التنسيقي للجمعية.
  • المدافع عن حقوق الإنسان ابراهيم الصبار عضو المجلس التنسيقي للجمعية.
  • المدافعة عن حقوق الإنسان فطمة دهوار نائبة رئيس الجمعية.
  • المدافع عن حقوق الانسان الحسين الطنجي، عضو المكتب التنفيذي للجمعية.
  • المدافع عن حقوق الإنسان الصالح الزيغم، عضو المجلس التنسيقي للجمعية
  • المدافع عن حقوق الانسان محمد بوجمعة ازريكنات، عضو المجلس التنسيقي للجمعية.
  • المدافع عن حقوق الانسان محمد سلامة حميا الرئيس الشرفي للمجلس التنسيقي للجمعية.
  • المدافع عن حقوق الانسان حما القطب عضو المجلس التنسيقي للجمعية.

واص 090/110