المغرب: "الجمهوريون المغاربة بالخارج" يدعون لاحتجاجات مطالبة بإسقاط النظام المخزني

لاباز, 11 يونيو 2022 (واص) - أطلق "الجمهوريون المغاربة بالخارج" نداء لاحتجاجات مطالبة بإسقاط النظام المخزني القائم في المملكة المغربية, محددين تاريخ 17 يونيو موعدا لها, حسب ما أكده المعارض المغربي المقيم بالخارج ادريس المراني, اليوم السبت في تصريح لوكالة الانباء الجزايرية  

وأضاف  ادريس المراني:  "بلغ السيل الزبى, ولم يعد بالإمكان الصمت على ما يحدث, كون الأمر أضحى خيانة لله و الوطن و الشعب والإنسانية" وانتقد الوضع الاجتماعي داخل المغرب, مشيرا الى أنه "يسير من سيئ الى أسوأ, مع أسعار حارقة زادت الطبقة الفقيرة جوعا, في الوقت الذي يظهر فيه البذخ والتبذير في جهات أخري.

كما استنكر المغربي المعارض بالخارج "سياسة القمع والاختطافات والأحكام الجائرة في حق الطلبة والصحفيين والنشطاء الرافضين للسياسات المخزنية الفاقدة للبوصلة".

و أعرب عن رفضه التطبيع العلني والرسمي للعلاقات بين النظام الملكي والكيان الصهيوني, مشددا على أن الأمر "ضد إرادة الأحرار من الشعب المغربي, وضد جيرانه أيضا".

و أشار ادريس المراني, بهذا الصدد, الى أنه منذ التطبيع مع الكيان الصهيوني و استقبال وزير دفاعه, "اشتد الخناق حتى على المعارضة الموجودة بالخارج, حيث اضطررت شخصيا الى مغادرة الأرجنتين نحو البيرو, ثم الى بوليفيا, بحثا عن الحماية سياسيا", لافتا الى وجود معارضين بإسبانيا "قرروا الصمت والتراجع  حفاظا على أمنهم وسلامتهم".

وقال المراني إن الجمهوريين المغاربة بالخارج, يدعون أحرار الشعب المغربي  المقيمين في المهجر الى التوجه صوب القنصليات و السفارات المخزنية بأوروبا  وشرق آسيا والأمريكيتين, لتنظيم وقفات أمامها و"المطالبة أولا وقبل كل شيء  بإسقاط النظام العلوي, و اطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي, ومحاسبة كل من تورط في أي انتهاكات بحق شعبنا".

وفي السياق, طالبوا أبناء الشعب المغربي داخل الوطن ب"التزام بيوتهم في نفس التاريخ, كتدريب على العصيان المدني, وعدم مغادرتها إلا للضرورة القصوى".

وناشد المعارض, المغربيين داخل وخارج الوطن "تلبية هذا النداء وتجاوز كل الخلافات والحساسيات الدينية والعرقية والمذهبية والفئوية, والسمو على كل  الإيديولوجيات, وتغليب مصلحة شعبنا أولا وأخيرا", والخروج في احتجاج شامل لحماية الوطن وحق الشعب المغربي. (وأج)

090/500/700