الحكومة الألمانية: الصحراء الغربية والمملكة المغربية إقليمان منفصلان ومتمايزان، وقرارات الأمم المتحدة هي طريق التسوية

برلين (ألمانيا) 03 يونيو 2022 (واص) - أكدت الحكومة الفيدرالية الألمانية، أن الصحراء الغربية ما تزال مُدرجة كإقليم غير مستقل ذاتيا بالمعنى المقصود في المادة 73 من ميثاق الأمم المتحدة، والتي وفقاً للجنة الخاصة بإنهاء الإستعمار للأمم المتحدة، لا تخضع للسيطرة الفعلية لسلطة إدارية شرعية بموجب القانون الدولي.

كما أوضحت في معرض بيان صحفي اليوم الجمعة، أن كلا من إقليم الصحراء الغربية غير المستقل ذاتيا وإقليم المملكة المغربية يخضعان لأنظمة قانونية دولية مختلفة، وبالتالي يجب النظر في مسألة الصحراء الغربية بشكل منفصل.

وفيما يخص مسار تسوية النزاع الصحراوي-المغربي، جددت الحكومة الاتحادية مواصلة دعم جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل عادل وعملي ودائم للنزاع على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

وحول هذا الموضوع، أكدت السيدة النجاة حندي، ممثلة جبهة البوليساريو في ألمانيا، لوكالة الانباء الصحراوية "أن برلين، بهذا التوضيح المكتوب تكون قد أزالت اللبس الذي تحاول الرباط وبعض الدوائر الإعلامية المرتبطة بها الترويج له خلال الاشهر الماضية"، مضيفة أن "الحكومة الألمانية قد أعادت التأكيد بوضوح على المبدأين المحددين لموقفها التقليدي ألا وهما الصحراء الغربية كإقليم منفصل ومتمايز عن المملكة المغربية من جهة، ومن جهة أخرى مسار التسوية وفق قرارات وميثاق الامم المتحدة كسبيل وحيد لتسوية النزاع".

هذا ويشار إلى أن ألمانيا سبق لها وأن دعت في ديسمبر 2020 إلى إجتماع على مستوى مجلس الأمن الدولي على خلفية إنهيار وقف إطلاق النار في الصحراء الغربية وعودة الحرب والإعلان الأحادي الجانب لدونالد ترامب، حيث شدد مندوبها لدى الأمم المتحدة كريستوف هيوسغن، على أن حل النزاعات بالطريقة السلمية يعني الإلتزام بالقواعد وتنفيذ قرارات مجلس الأمن والقانون الدولي النقطة التي ظلت تطرحها برلين لسنوات.

واص 406/500/090/110