من أبرز مسببات الوضع الإنساني الخطير والمؤسف هو عدم إحترام مواثيقنا وقراراتنا، كإحترام الحدود الموروثة غداة الاستقلال (رئيس الجمهورية)

مالابو (غينيا الإستوائية) 27 ماي 2022 (وأص)- أكد رئيس الجمهورية والأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي، أنه من أبرز مسببات هذا الوضع الانساني الخطير والمؤسف هو عدم احترام مواثيقنا وقراراتنا، مثل احترام الحدود الموروثة غداة الاستقلال، أو تلك المتعلقة بالديمقراطية والحكم الرشيد، أو الخاصة بميثاق حقوق الانسان والشعوب أو باتفاقيات محددة، مثل مكافحة الإرهاب أو التصحر وغيرها.

وأشار رئيس الجمهورية في مداخلته أمام رؤساء دول وحكومات الإتحاد الإفريقي خلال أشغال القمة الإستثنائية الإنسانية بمالابو، إلى أن اهتمام منظمتنا بأوضاع اللاجئين والنازحين يكتسي أهمية بالغة، لما للموضوع من تأثير على مجمل أوضاع قارتنا، الاجتماعية والاقتصادية، وبشكل خاص على الأمن والاستقرار، وما ينجم عنه من مضاعفات على تنمية وازدهار شعوبنا وعلى مستقبل أجيالنا المقبلة، التي تحتم علينا التفكير في خلق البدائل المناسبة لتنمو في أحسن الظروف، بعيداً عن ويلات الحروب والفقر والنزاعات التي عانت منها قارتنا طويلا.

 وشدد على أن تواجد أغلب اللاجئين والنازحين في قارتنا، يفرض علينا بإلحاح أن نضاعف الجهود، على مستوانا  كدول، أو بصفتنا الجماعية كمنظمة قارية، أو على مستوى علاقاتنا مع المنتظم الدولي، لإيجاد أفضل السبل وأنجع السياسات للخروج من وضعية لا تشرف القارة الإفريقية.

وقال الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي، أنه من المؤكد أن هذه الظاهرة تهدر أهم موارد قارتنا، المتمثل في رأس مالها البشري، الذي هو العماد الحقيقي لأي تنمية اجتماعية واقتصادية نطمح إليها جميعا ، حاضراً ومستقبلاً.

موفد وأص