مكتب المجلس الوطني يعقد اجتماعا لدراسة جملة من القضايا تحضيرا للدورة الربيعية

 

الشهيد الحافظ، 30 مارس 2022 (واص) - عقد أمس الثلاثاء مكتب المجلس الوطني اجتماعا برئاسة عضو الأمانة الوطنية رئيس المجلس الوطني السيد حمة سلامة اجتماعا تحضيريا للدورة الربيعية وتقييم عمل المجلس الوطني خلال المرحلة ما بعد الدورة الخريفية وعمل لجان المجلس الوطني ومتابعتهم لانجاز برنامج الحكومة ووقوفهم ميدانيا على الإشكالات المطروحة والمساهمة في ايجاد الحلول المناسبة لهم.

كما تطرق الاجتماع الى تعميم مخرجات الدورة العادية السادسة للامانة الوطنية والتي اتخذت جملة من الإجراءات والخطوات الضرورية لاستنهاض الجسم الوطني خلال الفترة المقبلة من اجل المشاركة الشاملة والمسؤولة من طرف الجميع لرفع التحديات وتوجيه كل الجهود الى معركة التحرير الوطنية.

ورحب مكتب المجلس الوطني بزيارة وفد من البرلمان الاوروبي الى الدولة الصحراوية مشيدا بالدور الذي تقوم به المجموعة البرلمانية للصحراء الغربية بالبرلمان الاوروبي في المرافعة عن حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال

كما ناقش مكتب المجلس التطورات الاخيرة التي تشهدها القضية الوطنية/ منوها بالانتصارات التي يحققها بشكل يومي جيش التحرير الشعبي الصحراوي على طول جدار الذل والعار الذي يقسم الصحراء الغربية و صد قوات الاحتلال المغربي.

وندد مكتب المجلس الوطني بالموقف الجديد للحكومة الاسبانية في تأييد الاطروحة الاستعمارية والتوسعية للاحتلال المغربي وتجديد النهج الاستعماري الذي أسست له إتفاقية مدريد لعام 1975 التي قسمت الشعب الصحراوي وارضه بين القوى الاستعمارية في خرق سافر للقانون الدولي وقرارت الأمم المتحدة و دون اعتبار للمأساة والمعاناة التي انجرت عن ذلك ولا تزال مستمرة حتى اليوم.

من جهة اخرى عبر مكتب المجلس الوطني عن انشغاله العميق بتصاعد وتيرة القمع والانتهاكات في مجال حقوق الانسان التي يرتكبها الاحتلال المغربي بالمناطق المحتلة وجنوب المغرب جراء السياسات العدوانية للنظام التوسعي المغربي واستمراره في نهب الثروات الطبيعية للصحراء الغربية.

وجدد المكنب مطالبته بإطلاق سراح جميع الاسرى المدنيين الصحراويين بسجون الاحتلال المغربي وفي مقدمتهم مجموعة "اكديم ازيك" دون شرط او قيد.

وناشد مكتب المجلس الأمم المتحدة ومجلس الامن الدولي بضرورة ممارسة  الضغط المطلوب على الاحتلال المغربي للانصياع للشرعية الدولية والتعجيل بتنفيذ التزاماته من اجل تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية وتقرير المصير للشعب الصحراوي، مؤكدا على ضرورة اتخاذ مواقف واضحة وحازمة تجاه التمادي المغربي في سياسة الهروب إلى الأمام في ظل خروقاته المتواصلة وحربه العسكرية المدمرة على الشعب الصحراوي ومحاولة القفز على الشرعية الدولية.

وحمل مكتب المجلس الوطني مجلس الأمن الدولي ما قد ينجر عن هذه الممارسات من تصعيد ومواجهة تهدد وتعصف بالسلم والأمن والاستقرار في المنطقة.(واص)

090/105