تخليد اليوم العالمي لحقوق الإنسان للتذكير بتقاعس الأمم المتحدة والصليب الأحمر فيما يخص حماية المدنيين الصحراويين

الشهيد الحافظ (الجمهورية الصحراوية) 09 ديسمبر 2021 (واص)- خلدت اللجنة الصحراوية لحقوق الانسان بالشراكة مع الآلية الوطنية لتنسيق العمل المتعلق بحقوق الإنسان، صبيحة اليوم الخميس، اليوم العالمي لحقوق الإنسان، الذي يصادف العاشر من ديسمبر من كل سنة، لتذكير المنتظم الدولي، وآليات حقوق الإنسان الدولية، بالتقاعس المريب المسجل في حماية ومراقبة وضعية حقوق الإنسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

وحضر الحدث السيد حمة سلامة، رئيس البرلمان الصحراوي، والسيدة اسويلمة بيروك، وزيرة الشؤون الاجتماعية وترقية المرأة، والسيد عبد الله اسويلم، ممثلا عن وزارة الأرض المحتلة، والسيد محمد سالم حمدة، ممثلا عن وزارة الخارجية، بالإضافة إلى ممثلين عن منظمات المجتمع المدني، وعلى رأسهم، السيد عبد السلام عمار، رئيس جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، والسيدة أمتها محمد بوزيد، عضو المكتب التنفيذي للجنة الصحراوية لحقوق الإنسان، والسيد سعيد أبا بومراح، ممثلا عن اتحاد المحامين الصحراويين.

وفي كلمتها الافتتاحية باسم اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان، شددت عضو مكتبها التنفيذي، الأستاذة أمتها محمد بوزيد، على ادانة تصعيد سلطات الاحتلال المغربي انتهاكاتها حقوق الانسان، مشيرة في هذا الاطار الى الوضع الكارثي الذي تعيشه المدافعة الصحراوية لحقوق الانسان، سلطانة خيا، وعائلتها.

ودعت ممثلة اللجنة مجلس الامن الاممي، واللجنة الدولية للصليب الأحمر وجميع المنظمات الدولية المختصة في حقوق الإنسان لتحمل مسؤولياتها تجاه المدنيين الصحراويين، والضغط على المغرب لوقف جرائمه ضد الانسانية وجرائم الحرب التي يرتكبها بشكل يومي في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

من جهته قدم رئيس جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، عبد السلام عمار، ملخصا عن تقرير أعدته الجمعية حول وضعية حقوق الإنسان بالمناطق المحتلة خلال الفترة التي أعقبت الخرق المغربي السافر لوقف إطلاق النار نهاية السنة الفارطة، مركزا بالأساس على ما تعانيه المناضلة الصحراوية سلطانة خيا، والمعتقلين السياسيين الصحراويين, والضحايا المدنيين الذين اغتالتهم قوات الاحتلال المغربية بالطائرات المسيرة خلال الاشهر القليلة الماضية.

وفي كلمته باسم وزارة الأرض المحتلة والجاليات، شدد السيد عبد الله اسويلم، مدير تنسيق شؤون الأرض المحتلة بكناريا، على أهمية تخليد هذا اليوم العالمي لتذكير المنتظم الدولي بمسؤولياته تجاه المدنيين الصحراويين، مؤكدا بالخصوص على مسؤولية الأمم المتحدة والصليب الأحمر عن ما يعانيه الشعب الصحراوي بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

وتأسف عبد الله اسويلم، لتورط قوى دولية في مؤامرة دولية تقودها فرنسا بالأساس بهدف منع الشعب الصحراوي من ممارسة حقوقه كاملة في تقرير المصير والسيادة على أرضه وثرواته الطبيعية، التي ووفق القانون الدولي الانساني تبقى أهدافا مشروعة وعادلة تستوجب على المجتمع الدولي تحركا عاجلا لحماية المدنيين الصحراويين من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في حق المدنيين الصحراويين من قبل قوة الاحتلال المغربي.

اتحاد المحامين الصحراويين ممثلا بعضو مكتبه التنفيذي، سعيد أبا بومراح، عبر بدوره عن تنديده بالانتهاكات المتواصلة لحقوق الإنسان المرتكبة من قبل الاحتلال المغربي، داعيا المنتظم الدولي لحماية المدنيين، ووضع حد لهذه الجرائم المشينة.

وفي الكلمة الختامية للحدث تناول السيد حمة سلامة، عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو، رئيس المجلس الوطني، مركزية موضوع حقوق الإنسان في تاريخ نضالات الشعب الصحراوي من أجل الحرية والاستقلال، مشيرا إلى ضرورة توعية وتثقيف الصحراويين في المجال.

كما طالب المسؤول الصحراوي بحماية المدنيين الصحراويين، والمعتقلين السياسيين، وحماية عائلة أهل خيا التي أصبحت أحد رموز المقاومة بالأرض المحتلة، بالإضافة إلى كون تقاعس الأمم المتحدة والمنتظم الدولي عموما عن تحمل مسؤولياته تجاهها وتجاه الوضع العام لحقوق الإنسان يشكل وصمة عار لا تمحى. (واص)

 

090/500/60 (واص)