سلطات وجماهير ولاية العيون تحتفل بذكرى استئناف الكفاح المسلح والتنديد باتفاقية مدريد المشؤومة

ولاية العيون 14 نوفمبر 2021 (واص) - احتفلت سلطات وجماهير ولاية العيون اليوم بمرور عام على القرار الذي اتخذته الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي والقاضي بالعودة للكفاح المسلح بعد الخرق المغربي السافر لاتفاق وقف إطلاق النار.

واستحضر المتظاهرون أيضا ذكرى اتفاقية مدريد المشؤومة؛ وهي مناسبة أكد خلالها المتدخلون أن خمسة عقود من الكفاح والصمود دليل واضح على أن الشعب الصحراوي سيمضي في طريقه حتى النصر مهما تكالب عليه الأعداء رغم خبث المؤامرات وخذلان المجتمع الدولي.

جماهير ولاية العيون صغارا وكبارا عبروا عن ستعدادهم للتضحية بالنفس ليبقى علم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية خفاقا ينتقل بأمانة من جيل إلى جيل.

من جانب آخر، نظمت ولاية العيون وقفة حاشدة للتضامن مع سلطانة خيا وعائلتها ومع مناضلينا بالمناطق المحتلة وعلى رأسهم السجناء السياسيون الصحراويون بالسجون المغربية؛ حيث تجمع مئات المواطنين الذين حضروا منذ الصباح الباكر وهم يحملون الأعلام الوطنية قبل الالتحاق بالمكان المخصص في مسيرات قادمة من كل البلديات والدوائر للمشاركة في الوقفة التضامنية مع سلطانة خيا وعائلتها بمناسبة الاحتفال بذكرى عام على استئناف الكفاح المسلح.

السلطات الجهوية والمحلية يتقدمها عضو الأمانة الوطنية والي الولاية السيد إبراهيم المخطار بومخروطة كانت حاضرة إلى جانب الجماهير، حيث نظمت وقفة حاشدة شهدت رفع الشعارات المنددة بما تتعرض له المناضلة سلطانة خيا وعائلتها من قمع وتعذيب وحصار وأعمال دنيئة على يد سلطات الاحتلال المغربي التي تحاصر منزل العائلة ببوجدور المحتل منذ قرابة السنة.

التظاهرة جاءت للفت أنظار العالم إلى واقع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة ضد أبناء الشعب الصحراوي بالأراضي المحتلة من الصحراء الغربية وللتضامن مع سلطانة وعائلتها في معركتهم الأسطورية المتواصلة رغم بشاعة وتعدد أساليب الترهيب التي استعملت ضدهم، والتي لن تثنينهم عن مواصلة نضالهم

(واص) 090/100