السفارة الصحراوية ببوتسوانا تشارك في يوم دول الجنوب الأفريقي ضد العقوبات الاقتصادية غير الشرعية المفروضة على زمبابوي

خابروني (بوتسوانا) 26 اكتوبر 2021 (واص)- شارك القائم بالأعمال بسفارة الجمهورية الصحراوية ببوتسوانا، السيد محمد أمبيريك صمبة، في فعاليات اليوم التضامني لدول الجنوب الأفريقي (الصادك) الداعية لرفع العقوبات الاقتصادية الأحادية الجانب المفروضة على جمهورية زيمبابوي منذ أكثر من عقدين من الزمن. 

واحتضنت سفارة جمهورية زيمبابوي ببوتسوانا الحدث بإشراف من نائب السفير الزيمبابوي، وبحضور ممثل عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي البوتسوانية، إلى جانب سفراء ومفوضين سامين وقائمين بالأعمال ونواب سفراء من الجزائر، أنغولا، كينيا، الموزمبيق، ناميبيا، روسيا، والجمهورية الصحراوية، إلى جانب حضور معتبر من الجالية الزيمبابوية في بوتسوانا. 

وفي كلمته التضامنية باسم سفارة الجمهورية الصحراوية ببوتسوانا، عبر القائم بأعمال السفارة عن رفض الجمهورية الصحراوية للعقوبات غير الشرعية المفروضة خارج القانون الدولي ضد زمبابوي، مؤكدا على مساندة حكومة وشعب الشقيقة زيمبابوي في حقها المشروع في المطالبة بالرفع الكلي للعقوبات الاقتصادية الاحادية المفروضة من طرف الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الامريكية. 

كما اضاف في نفس السياق، ان هذه العقوبات منافية للقانون الدولي وللحقوق الأساسية للشعب الزيمبابوي، الذي له الحق كباقي الشعوب، في التنمية وفي حماية حقوقه ومصالحه التجارية والاقتصادية، مضيفا انه لا يحق لأي دولة أو مجموعة من الدول فرض قوانينها الخاصة ولا إرادتها على شعب حر وذي سيادة، في انتهاك صارخ للقانون الدولي والمثل والمعايير الدولية. 

للاشارة فقد أجمع ممثلو الدول الحاضرة الذين تعاقبوا على المنصة الخطابية على نفس الموقف التضامني، معبرين عن وقوفهم إلى جانب حق الشعب الزيمبابوي للتخلص من هذه العقوبات الجائرة. (واص)

090/500/60