الرئيس إبراهيم غالي يؤكد "تعيين المبعوث ستيفان دي ميستورا" ليس غاية في حد ذاته

الشهيد الحافظ 16 أكتوبر 2021 (واص) - طالب رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي، مجلس الأمن الدولي بتحديد جدول زمني لمهمة المبعوث الأممي الجديد للصحراء الغربية ستيفان دي ميستورا وتقديم ضمانات من أجل تنظيم استفتاء تقرير المصير.

وأوضح الرئيس إبراهيم غالي خلال ندوة صحفية نشطها بحضور وسائل الإعلام الدولية والوطنية المشاركة في الاحتفالات المخلدة  "للذكرى الـ46  للوحدة الوطنية" أن تعيين مبعوث شخصي للصحراء الغربية "ليس غاية في حد ذاته".

وشدد رئيس الجمهورية على أنه "يجب التأكيد من جديد أن تعيين المبعوث الشخصي للأمين العام ستيفان دي ميستورا والذي أخذنا علما به، لا يجب أن يكون هدفا في حد ذاته بل إن الهدف كان وسيبقى هو استكمال تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية آخر مستعمرة في إفريقيا وإنجاز الأمم المتحدة لمأموريتها وفقا للاتفاق الوحيد الموقع بين الطرفين والقاضي بتطبيق مخطط التسوية الأممي الإفريقي وتنظيم استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي".

وأضاف قائلا "أهمية المبعوث الشخصي تتأتى من مدى قدرته على قيادة المسار لتنفيذ تلك المأمورية من عدمها" مبرزاً أن "سبب فشل جميع مهام المبعوثين السابقين هو العرقلة المغربية وكذلك مجلس الأمن الدولي الذي لم يكن حازما في فرض تطبيق قرارات الشرعية الدولية ولم يتخذ أية خطوة لإجبار المغرب على تطبيق واحترام التزاماته الدولية.

كما أعاد  التأكيد على أن "القرار المرتقب لمجلس الأمن الدولي لابد أن يصحح الخلل الذي قاد إلى عودة الحرب" مضيفا "لا يجب أن يكون اجتماع مجلس الأمن الدولي القادم اجتماعا عاديا، لأن الوضع لم يعد عاديا وبالتالي فإن نتائجه من حيث المداولات ونص القرار قد تكون محددة لمآلات الأمور بالمنطقة".

ولفت الرئيس إبراهيم غالي الانتباه، إلى أن مجلس الأمن الدولي "يجب أن يكون واعيا ليس لأن الوضع جديد ومختلف عن ما مضى فحسب، لكن بخطورته البالغة".

وأشار رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو، إلى أن المقاربة التي كان يتبناها المجلس خلال المدة الفارطة تتأسس حول تسيير النزاع بدلا من حله، تلك المقاربة التي  استغلها المغرب لتحييد المسار عن سكته الأصلية هو ما شجعه على خرق وقف إطلاق النار وإنتاج الوضعية الحالية والعودة للمربع السابق.

( واص ) 090/105.