البرلمانية الأوروبية السيدة إدوويّا بيّانوينا تدافع عن ترشيح الناشطة الحقوقية سلطانة خيّا لنيل جائزة ساخاروف

بروكسل ، 28 سبتمبر 2021 (واص) - ابرزت النائبة البرلمانية الأوروبية السيدة إدوويّا بيّانويبا عن حزب بوذيموس، أهمية ترشيح الناشطة الحقوقية الصحراوية الأخت سلطانة خيّا لنيل جائزة ساخاروف المتعلقة بحقوق الإنسان، كفرصة لتبليغ أوجه كفاح الشعب الصحراوي.

و كمناسبة لتسليط الضوء على إنتهاكات حقوق الإنسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية. وهي الناشطة التي أصبحت معروفة على الساحة الدولية بدفاعها عن حقوق الإنسان.

وأشارت البرلمانية الأوروبية الى أن سلطانة خيّا تمثل اليوم آلاف النساء الصحراويات مضت على نضالهنّ عقود من الزمن من أجل احترام حقوقهنّ، وتضاف الى عشرات النشطاء أمثال محمد النفاع، غالي بوحلاّ، محمد الأمين هدّي،.
 
" ان الناشطة الحقوقية سلطانة خيّا، تضيف البرلمانية الأوروبية، أمضت ما يزيد على 300 يوم تحت الإقامة الجبرية دون الخضوع الى أية محاكمة، ومعها عائلتها، وقد تعرضوا جميعا لإعتداءات جسدية ولفظية مشينة وحتى لإعتداءات جنسية ، وذلك منذ 19 نوفمبر 2020".
 
وخلال مداخلتها وجهت البرلمانية نداءا عاجلا الى مختلف الهيئات السياسية الأوروبية والى الدول المكوّنة للإتحاد الأوروبي، من أجل دعم ترشيح الناشطة الحقوقية سلطانة خيّا لنيل جائزة ساخاروف ليتخذها الإتحاد الأوروبي كوسيلة أساسية.
 
" ان تلك الجائزة يجب أن تكون درعا لحماية القانون الدولي والتنوع السياسي، ولكي لا ننسى المسئولية التاريخية التي تعود إلينا بشأن الصحراء الغربية ، وعلينا التحرك لحمل مجلس الأمن الدولي على إتخاذ خطوات لتحديد تاريخ زمني لتنظيم إستفتاء تقرير المصير المتفق عليه سابقا" تضيف البرلمانية.
 
 وفي نهاية مداخلتها، حثّت النائبة الأوروبية الإتحاد الأوروبي على إحترام تعهّداته السابقة بخصوص حقوق الإنسان، وذلك بدعم ترشيح الناشطة الحقوقية الصحراوية.
 
جدير بالذكر أن البرلمان الأوروبي يمنح سنويا جائزة ساخاروف كإعتراف بجهود الشخصيات والهيئات المدافعة عن حقوق الإنسان والحريات العامة.
 
وبإمكان مختلف المجموعات البرلمانية الأوروبية أن تقوم بعملية الترشيح، أو مجموعة واحدة لا تقلّ عن 40 برلمانيا،  ومن أجل نيل هذه الجائزة، تمّ  في عام 2010 ترشيح الناشطة الحقوقية الصحراوية أمينتو حيدار.
 
090/304