وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات تطالب برفع الحصار عن عائلة أهل خيا وباقي المناضلين بالمدن المحتلة

الشهيد الحافظ 20 سبتمبر 2021 (واص) - طالبت وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات بشكل عاجل، بضرورة رفع الحصار عن عائلة أهل خيا وباقي المناضلين الصحراويين بالمدن المحتلة، وفتح هذه المدن أمام البعثات الدولية للوقوف على حجم المعاناة التي يعيشها المواطنون الصحراويون جراء الحصار المفروض من طرف الاحتلال المغربي .

ودعت الوزارة في بيان لها بمناسبة انطلاق الحملة الوطنية والدولية من أجل حماية المدافعة عن حقوق الإنسان سلطانة خيا وعائلتها وفك الحصار عن المدن المحتلة، دعت الهيئات والمنظمات الدولية إلى تحمل مسؤوليتها إزاء الوضع غير القانوني الذي تعيشه عائلة أهل خيا وباقي المناضلين بالمدن المحتلة .

وحث البيان الهيئات الحقوقية والإعلامية بضرورة المشاركة الفعالة كل من موقعه وحسب اختصاصه، مطالبا بإيفاد بعثة طبية دولية بشكل مستعجل للوقوف على الوضعية الصحية التي تمر بها الناشطة الحقوقية سلطانة خيا.

وأبرز البيان أن كل هذا يأتي "موازاة والحصار المفروض على عائلة أهل سيد إبراهيم خيا ببوجدور المحتل، وفي ظل ما تعرضت له المناضلة سلطانة سيد إبراهيم خيا وعائلتها من شتى صنوف التعذيب وسوء المعاملة وقطع لكل أسباب الحياة الكريمة والتي وصلت حد محاولات الاغتصاب المتكررة ومداهمات منزل العائلة وتدنيسه بشتى أنواع القاذورات والسموم، وانسجاما مع ما تحتمه الظرفية من ضرورة لتكاثف الجهود في سبيل كسر الحصار المفروض على العائلة وما يترتب عنه من ضرورة تحمل الفاعلين الدوليين من جهات حقوقية وسياسية لمسؤوليتها إزاء الوضع انسجاما وما يكفله القانون الدولي الإنساني، وفي ظل الوضع الحالي الذي تشهده المنطقة والمتسم برجوع حالة الحرب بعد الانتهاك المغربي لاتفاقية وقف إطلاق النار وتأزم الوضع الداخلي الذي يعيشه المواطنون الصحراويون بالجزء المحتل من الصحراء الغربية، وأمام كل ذلك وانسجاما مع الحملة الوطنية والدولية من أجل حماية المدافعة عن حقوق الإنسان سلطانة خيا وعائلتها وفك الحصار عن المدن المحتلة".

( واص ) 090/100