السفير الصحراوي: المغرب يحصد هزائم كبرى آخرها كان في البرلمان الإفريقي

الجزائر 10 يونيو 2021 (واص) - أكد السفير الصحراوي بالجزائر عضو الأمانة الوطنية السيد عبد القادر الطالب عمر اليوم الخميس، أن النظام المغربي يحصد "هزائم كبرى" كان آخرها في برلمان عموم إفريقيا حيث تم انتخاب الجمهورية الصحراوية في منصب نائب رئيس المجموعة الإقليمية لشمال إفريقيا.

وأوضح السفير الصحراوي في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية عقب استقبال رئيس مجلس الأمة الجزائري السيد صالح قوجيل لوفد برلماني صحراوي، أن "الوفد البرلماني الصحراوي جاء ليعبر للسيد رئيس مجلس الأمة الجزائري, عن شكره وتقديره لمجهوده الشخصي ومجهود الفريق البرلماني (الجزائري), ولمساهمته في الحصول على هذه النتيجة, وتوجيه المسار الصحيح الذي يفرض على برلمان عموم إفريقيا أن ينضبط ويلتزم بعموم الضوابط المسيرة للإتحاد الإفريقي عموما, مثل التداول وتمثيل المناطق, حتى لا تستأثر جهة دون أخرى".

ولفت السفير الصحراوي بهذا الخصوص, إلى أن " النظام المغربي أراد من خلال عودته إلى الاتحاد الإفريقي, تجميد موقف هذا الأخير من القضية الصحراوية, وحتى تعطيله وتغيير المواقف, وحاول إخراج الأمور عن مسارها, لكنه فشل كما فشل في محاولات أخرى على غرار محاولة تغيير موقف الاتحاد الأوروبي وإسبانيا وألمانيا, وحتى في إظهار أن موقف الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة جو بايدن, يتبع موقف الرئيس السابق دونالد ترامب (بخصوص الصحراء الغربية)".

وبذلك, يضيف عبد القادر الطالب عمر , "يحصد النظام المغربي أفشالا كبرى, لأن الجميع يتمسك بالشرعية الدولية ويمتثل للقوانين والميثاق التأسيسي, وفشله في برلمان عموم إفريقيا يضاف إلى كل هذه الأفشال, وبالتالي فإن القضية الصحراوية اليوم, ومواقف الدول المدافعة عن الشرعية الدولية هي الفائزة, والمقاومون هم الفائزون".

من جهته, أوضح رئيس الوفد البرلماني الصحراوي, السيد جمال البندير, نائب رئيس المجموعة الإقليمية لشمال إفريقيا بالبرلمان الإفريقي, أن اللقاء شكل فرصة "للتداول مع السيد رئيس مجلس الأمة صالح قوجيل, حول تطورات القضية الصحراوية والتطورات المسجلة مؤخرا على مستوى البرلمان الإفريقي".

ولفت إلى أن "هناك تيار في البرلمان الإفريقي يحاول عرقلة التداول في المناصب وبناء مؤسسات إفريقية ذات مصداقية تقوم على الحرية والديمقراطية", غير أنه وبالرغم من كل ذلك - يضيف السياسي الصحراوي  قائلا: "إننا نجحنا في تحقيق هذا التداول كما نادى به الاتحاد الإفريقي, حيث فازت الجزائر برئاسة المجموعة الإقليمية لشمال إفريقيا وانتخبت الصحراء الغربية نائبا لها وتونس مقررا".

ووفقا للسيد البندير, فقد أعرب رئيس مجلس الأمة الجزائري السيد صالح قوجيل, عن "استعداده لمواكبة هذ الانجاز والتطور الذي حصل خلال جلسة الأخيرة للبرلمان الإفريقي في جوهانسبرغ , إلى غاية تثبيت هذه الإنجازات وتحقيق ما تصبو إليه القارة الإفريقية من تداول على المناصب". (واص)

090/105/700.