المسيرة التضامنية "مسيرة من أجل حرية الشعب الصحراوي" تتواصل ببلديات ومقاطعات جزيرة تنريفي ليومها الثاني على التوالي

تينريفي (جزر الكناري) 07 يونيو 2021 (وأص)- تواصلت لليوم الثاني على التوالي من الأسبوع الثالث المسيرة التضامنية "مسيرة من أجل حرية الشعب الصحراوي " ببلديات ومقاطعات جزيرة تنريفي الكنارية.

وشهد الجزء الجنوبي من الجزيرة إنطلاق المسيرة من منطقة "گويمر Guimer"، حيث ردد المشاركون من الجالية الصحراوية ومتضامنون كناريون الشعارات الوطنية وحملوا الأعلام الصحراوية في مشهد حماسي لافت كون بلدية گويمر Güimer من البلديات المعروفة بإستقبالها للأطفال الصحراويين ضمن برنامج عطل في سلام وكذا لما تعرفه القضية الوطنية من تزايد حملات التضامن على عموم التراب الاسباني.

ووصلت المسيرة إلى محطتها الثانية ببلدية "أرافو Arafo"للإستراحة، أين كان في الإستقبال ممثل البلدية الذي رحب بالمشاركين في المسيرة وعبر بإسم بلديته عن تضامنهم اللامشروط مع القضية الوطنية وعن أملهم في أن تنتهي هذه الجائحة لتعود بلديتهم لإستقبال الأطفال الصحراويين، كما حضر في الإستقبال ممثلين عن العائلات المستقبلة للأطفال الصحراويين الذين عبروا بدورهم عن دعمهم للقضية الصحراوية.

كما نشطت فرقة موسيقية لوحات فنية ومسرحية نالت إعجاب الحاضرين، لتواصل المسيرة محطتها الأخيرة ببلدية "كانديلاريا Candelaria" والتي تعد من المناطق السياحية المعروفة بتضامنها مع القضية الصحراوية ، أين إستقبلتهم ممثلة عن البلدية، ورحبت بالمشاركين في المسيرة، معربة عن أسفها للسياسة الخارجية لإسبانيا أتجاه الصحراء الغربية. كما أعربت عن تضامنها المطلق مع كفاح شعبنا العادل.

وفي الجزء الشمالي من الجزيرة، إنطلقت المسيرة التضامنية من الساحة الرسمية لبلدية "تيخينا Tejina" بمشاركة أعضاء من جمعية التضامن الكنارية ومتضامنين كناريين وأفراد من الجالية، لتتواصل المسيرة في إتجاه بلدية "تيگيستي"Teguiste، أين كان في الإستقبال وفد عن البلدية يضم مجموعة من المستشارين، حيث قدموا كلمة نيابة عن العمدة، رحبوا خلالها بالحضور وذكروا أن بلديتهم من البلديات الداعمة للشعب الصحراوي وأنها مستعدة لبذل المزيد من التعاون والجهد في سبيل قضية عادلة مثل قضية الشعب الصحراوي.

هذا وأختتم اليوم الثاني من الأسبوع الثالث من المسيرة التضامنية بكلمات لأعضاء من الجمعية الكنارية للتضامن مع الشعب الصحراوي، ثم تلاوة بيان تضامني ووصلات فنية.

وأص 090/110