حزب الخضر السويدي يجدد دعمه للقضية الصحراوية و يدعو الاتحاد الأوروبي لوضع حد لإبتزازات المغرب

ستوكهولهم (السويد)، 25 ماي 2021 (واص)- أكدت السيدة بوديل فاليرو، القيادية في حزب الخضر السويدي، ورئيسة مجموعة النساء القياديات المائة على المستوى الدولي، في حوار أجرته مع موقع «الصحراء الغربية 24»، اليوم الثلاثاء ان حزبها وحركة الخضر على المستوى العالمي عموما تدعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير عبر تنظيم استفتاء وترفض استمرار الاحتلال العسكري المغربي للصحراء الغربية.

وأوضحت السيدة بوديل أن بلادها، ورغم تبنيها موقفا جيدا من القضية الصحراوية، إلا أنها لم تستطع تحت حكم الحزب الاشتراكي من الخروج بمواقف أكثر صرامة ضد الاحتلال المغربي بسبب التأثير الفرنسي والاسباني في توجهات الاتحاد الأوروبي حتى الآن.

وعن ابتزازات النظام المغربي تجاه الإتحاد الأوروبي و توظيفه لظاهرة الهجرة قصد انتزاع مواقف تدعم طرحه التوسعي للصحراء الغربية ، ذكرت السيدة بوديل أن هذه السياسة المغربية ليست بالجديدة، وهو أسلوب معهود ومكشوف ظل ينتهجه المغرب منذ سنوات تجاه الفضاء الاوروبي، مبرزة أن اعتماد الاتحاد الاوروبي على المغرب لحماية حدوده أمر غير مقبول.

السيدة بوديل فاليرو هي سياسية سويدية ومحامية وقيادية في حزب البيئة السويدي "الخضر" وعضو البرلمان السويدي في الفترة ما بين 2006-2014 ، وعضو في برلمان الاتحاد الأوروبي عن حزب الخضر في الفترة ما بين 2014-2019. وتنشط بشكل رئيسي في مجال حقوق الإنسان وحقوق المرأة والسياسة الخارجية، كما أن معظم انشطتها السياسية والمهام التي اسندت اليها تتعلق بملفات الهجرة والدعم والمساعدات وتعزيز السلام والامن وبؤر التوتر والصراعات، وتصدير الأسلحة ودعم حق الشعوب في تقرير المصير وحقوق الأقليات. (واص) 090/105