بيان الوقفة التضامنية مع عائلة الناشطة الحقوقية الصحراوية سلطانة خيا وجماهير الأرض المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية

الشهيد الحافظ 17 ماي 2021 (واص) - صدر عن الوقفة التي نظمتها ولايات ومؤسسات الدولة الصحراوية، بيان ختامي جاء فيه:

بسم الله الرحمــن الرحيـــم

قال الله تعالي "ولاتحسبن الله غافلا عما يفعل الظالمون، إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار". صدق الله العظيم

بيان بمناسبة الوقفة التضامنية مع جماهير الأرض المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية  

إننا نحن المشاركون في هذه الوقفة ولدواعي التضامن مع جماهير شعبنا في الأرض المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية، مع انتفاضة الاستقلال الظافرة بأفكار وإبداعات وأساليب نضالات أبنائها وبناتها الأحرار، الرافضين للخنوع والاستكانة والذل والمهانة ؛ أولئك الأسود واللبوءات الذين مافتؤوا يذودون بكل نفيس عن عرينهم ـ الصحراء الغربية ـ في مواجهتهم الشرسة للاحتلال المغربي الظالم لوطننا الغالي؛ في سياق تاريخي وتواصلي لكفاح شعبنا البطل الزاحف لاجتثاث الغزاة وأذنابهم من على أديم أرضنا الطاهر إلى أبد الآبدين .

وللوقوف في وجه ممارسات الاحتلال المغربي وانتهاكه المتواصل لحقوق الإنسان وارتكابه للجرائم البشعة في حق جماهير شعبنا الأعزل، منذ أن وطئت أقدامه النجسة أرض الساقية الحمراء ووادي الذهب. وخاصة إثر التصعيد الخطير والفعل الإجرامي الذي اقترفه النظام المغربي بواسطة قوات قمعه الملعونة في حق عائلة ـ أهل خيا وجميع من كان في المنزل، متضامنين وزواراـ من ضرب وتعنيف واغتصاب وشتم وتخريب وعبث بالممتلكات؛ لا لسبب  سوى المرافعة عن حق شعبهم في الحرية والانعتاق. وهو الجرم نفسه الذي إرتكبه في حق النشطاء الآخرين، في بوجدور ذاتها، في العيون، في السمارة والداخلة؛ مع أننا ندرك أن هذا الموقف المخزي من نظام الاحتلال، إنما هو تعبيرعن إحباطه جراء قلب حساباته ـ رأسا على عقب ـ في عناق مع ما يتعرض له جيشه الجبان من ضربات مؤلمة على أيدي حماة مجد وعزة وكرامة الشعب الصحراوي ـ مقاتلي جيش التحرير الشعبي الميامين؛ في شهور الإيمان والشهادة ، المخطوطة في خلد كل صحراوي ـ ماي ، يونيو ويوليو،

ها نحن اليوم ـ رجالا، نساء ، شيبا وشبابا، نعطي الدليل الساطع على أن الصحراويين لن يختاروا عن الوطن والحرية والاستقلال بديلا، مهما كانت التضحيات وطالت السنون؛ فهم كالجسد الواحد "إذا اشتكى منه عضو، تداعت له سائر الأعضاء بالسهر والحمى"  .

نعم ؛ إزاء عنجهية وغطرسة الاحتلال المغربي وتماديه في انتهاك العرض وإفساد الأرض، فإننا من مخيمات العزة والكرامة، من الأراضي المحررة، من الجاليات والريف وباسم أبناء وبنات الشعب الصراوي العظيم؛ نعلن :

 01 - تضامننا مع أبطال الانتفاضة في الأرض المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الحامعية والصف الطلابي والحركة التلاميذية، مؤكدين كل صنوف المؤازرة والدعم والمساندة، مستنكرين ومنددين بالاحتلال وجرائمه المرتكبة في حق رئيسة الرابطة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان وحماية الثروات الأخت سلطانة خيا وعائلتها ورفاقها وكل الوطنيين في المدن والمداشر الصحراوية تحت الاحتلال .

02  ـ مطالبتنا الملحة برفع الحصار بكل أشكاله عن الجزء المحتل من أرضنا وفتحه أمام المراقبين والمدونين الدوليين في مجال حقوق الإنسان، مناشدين المجتمع الدولي من هيئات ومنظمات ( سياسية وحقوقية ) الضغط على سلطات الاحتلال المغربي البغيض، لإطلاق سراح كافة المعتقلين المدنيين الصحراويين بالسجون المغربية .

 03 ـ نحمل الأمم المتحدة، مسؤولية الوضع الخطير والمتدني لحقوق الإنسان بالجزء المحتل من الصحراء الغربية وما ينجر عنه من مضاعفات، نتجة لتباطئها في إنجاز ماموريتها وعدم إيفائها بالتزاماتها حيال حق شعبنا في تقرير مصيره وحريته واستقلاله وغضها الطرف عن عراقيل الطرف المغربي طيلة ثلاثة عقود من الانتظار .

وفي الختام ، ندعو الله ـ مبتهلين ـ أن يمن على قائدنا بالشفاء العاجل ليعود لمزاولة مهامه، موفور الصحة والعافية ويمن على كل أبناء وبنات شعبنا بالسلامة والصحة، موصين بالمناسبة جميع أبناء شعبنا بتصعيد وتيرة المعركة ، فكل الوسائل مباحة في منطق الدفاع عن النفس والأرض والعرض وحماية وحدتنا الوطنية والذود عنها بالتصدي لأساليب العدو وحربه النفسية والمعنوية والالتحاق بمواقع الشرف، مواقع جيش التحرير الشعبي الصحراوي، لنعجل رحيل الاحتلال عن وطننا الحبيب .

 الصمود ، الصمود والصبر، الصبر، وتبا للاحتلال وأذنابه .

وحرب التحرير تضمنها الجماهير .

جماهيرالوقفة التضامنية مع أهالينا في الأرض المحتلة وجنوب المغربي،  الشهيد الحافظ بوجمعة 17 ماي 2021 م

( واص ) 090/100