الرابطة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان وحماية الثروات تدين ما تعرضت له عائلة الناشطة الحقوقية سلطانة خيا

بوجدور المحتلة 10 ماي 2021 (واص) - أفادت الرابطة الصحراوية للدفاع عن حقوق االنسان وحماية الثروات،أن سلطات الاحتلال المغربية، وفي إطار انتهاكاتها وجرائمها التي ترتكبها في حق الصحراويين بالجزء المحتل من الصحراء الغربية، أقدمت على اقتحام منزل عائلة المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان ورئيسة الرابطة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان

وحماية الثروات سلطانة سيد إبراهيم خيا، والاعتداء بالضرب والتعنيف على جميع من في المنزل والعبث بمحتوياته.

وأرز بيان للجمعية أن الفعل الإجرامي لم يقف عند هذا الحد بل تم اعتقال كل من: السالك بابير ، خالد بوفريو ، بابوزيد محمد وسعيد لبيهي، والذين قدموا للتضامن مع العائلة منذ بدايات الحصار الجائر عليها الذي يصل يومه 571، كما تمت مصادرة مجموعة من الأغراض الشخصية (هواتف، حاسوب ، وثائق ونقود).

واستنكارا منها لهذا الوضع الخطير، تعلن الرابطة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان وحماية الثروات شجبها لهذا العمل الإجرامي الذي أقدمت عليه سلطات الاحتلال المغربية في حق رئيسة

الرابطة وعائلتها، والاعتقال التعسفي الذي تعرض له الشبان الصحراويون.

وحملت الرابطة المسؤولية الكاملة للأمم المتحدة تجاه مايعرفه الوضع الخطير والمتدني لحقوق الإنسان بالجزء المحتل من الصحراء الغربية، مطالبتة بإيفاد آلية أممية لحماية المدنيين الصحراويين بالجزء المحتل من الصحراء الغربية.

وناشد البيان المنتظم الدولي من هيئات ومنظمات سياسية وحقوقية، بالضغط على السلطات المغربية لإطلاق سراح الشبان الصحراويين بشكل فوري، وغيرهم من المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.

( واص ) 090/100