الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي تعلن شروع عضوين فيها في "حملة رفع العلم الوطني" للمطالبة بجلاء الاحتلال المغربي

 
العيون المحتلة (الجمهورية الصحراوية) 09 ماي 2021 (واص)- أفاد بلاغ للهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي، مساء اليوم الأحد، أن عضوي المكتب التنفيذي للهيئة، السيدة مينة أبا علي، والسيد حمادي الناصري، سيشرعان، منذ الليلة في خطوة نضالية جديدة، للمطالبة بجلاء الاحتلال المغربي من الصحراء الغربية.
وأوضح البلاغ، أن الخطوة تأتي "دعما لحملة رفع العلم الوطني الصحراوي على المنازل بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية، ومساندة لصرخة سلطانة خيا البطولية وعائلتها في وجه الاحتلال"، حيث أعلنت الهيئة الصحراوية "عن شروع عضوي المكتب التنفيذي للهيئة، السيدة مينة ابا علي (بمدينة العيون المحتلة)، والسيد حمادي الناصري (بمدينة السمارة المحتلة)، في تنفيذ أشكال نضالية يومية في منزليهما برفع العلم الوطني، ولافتات تندد بالاحتلال وتطالب بجلاء المحتل".
وذكر البلاغ أن الخطوة تأتي أيضا "لاستقبال شهر ماي العظيم، الذي تكتمل فيه هذه السنة الذكرى الثامنة والأربعين لتأسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، والتي يستعيد فيها الشعب الصحراوي لحظات انطلاقة حرب التحرير البطولية وامجاد مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي الأشاوس".
من جهة أخرى، دعت الهيئة جميع المناضلين الصحراويين "للانخراط في هذه الحملة، ومواجهة الاحتلال الغاشم، والعمل على دحره وجلائه من ارضنا المباركة"، يقول البلاغ.
كما دعت "المنتظم الدولي، والأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي بالخصوص، لحماية المدنيين الصحراويين في المناطق المحتلة، وضمان سلامتهم، وحقهم المشروع في الحرية والاستقلال، وفي التمتع بكافة الحقوق السياسية والاقتصادية والمدنية والاجتماعية التي تكفلها القوانين الدولية".
وجدير بالذكر أن الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي كانت قد أطلعت وكالة الأنباء الصحراوية يوم أمس، ان سلطات الاحتلال المغربية حاصرت منذ ليلة الجمعة مجموعة من مناضليها الذين كانوا يتحضرون لعقد لقاء تواصلي بمنزل عضوي الهيئة، السيد حسنة الدويهي، وزوجته، السيدة مينة ابا علي، بمدينة العيون المحتلة، وهو اللقاء الذي تم بالفعل وبثته الهيئة على حسابها بالفيسبوك البارحة رغم الحصار.
ويعاني أعضاء المكتب التنفيذي للهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي، وأعضاء جمعيتها العامة، من الحصار لأكثر من سبعة أشهر، عقب تأسيس الهيئة في شهر سبتمبر 2020.
وفي هذا الاطار يخضع منزل المختطفين السابقين السيد دافا احمد بابو، وزوجته السيدة الغالية الدجيمي، عضوي الهيئة الصحراوية للمراقبة اللصيقة منذ صباح هذا اليوم.  
كما تتعرض السيدة مينة اباعلي، وزوجها عضو الهيئة، الناشط الحقوقي حسنة الدويهي، للمضايقات ولكافة أشكال التعنيف والحصار.
أما في مدينة بوجدور المحتلة، فتعاني عضو الجمعية العام للهيئة، الناشطة الحقوقية سلطانة خيا، للحصار والتعنيف وكافة أشكال المضايقات هي وأختها الواعرة خيا، ووالدتهما المسنة، حيث تعرض منزل العائلة للحصار والتضييق لأكثر من ستة أشهر متتالية حتى اللحظة. (واص)
 
سلطات الاحتلال المغربية تحاصر في هذه الأثناء ومنذ ليلة البارحة مجموعة من مناضلي هيئتها الذين كانوا يتحضرون لعقد لقاء تواصلي بمنزل عضوي الهيئة السيد حسنة الدويهي وزوجته المختطفة السياسية السابقة، السيدة مينة ابا علي، بالعيون المحتلة. (واص)
090/500/60 (واص)