زيمبابوي تجدد دعمها لكفاح الشعب الصحرواي وتؤكد أن إستفتاء تقرير المصير يبقى الحل الوحيد لإنهاء معاناة الصحراويين

هراري (زيمبابوي) 24 فبراير 2021 (واص)- جدد الحزب الحاكم في جمهورية زيمبابوي الشقيقة، زانو بف، دعمه لكفاح الشعب الصحراوي، مؤكدا أن إجراء إستفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي يبقى الحل الوحيد لإنهاء معاناة الصحراويين، وذلك خلال مشاركة وفد عن الحزب في الندوة الرقمية التي نظمتها اليوم حركة التضامن الافريقية مع القضية الصحراوية بمدينة بريتوريا عاصمة جنوب افريقيا.

وتأتي مشاركة الوفد الممثل للحزب الحاكم في زيمبابوي ،زانو بف، في هذه الندوة الرقمية في إطار تخليد الذكرى 45 لإعلان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، والمصادفة لـ27 فبراير من كل سنة.

وجدد رئيس الوفد الزيمبابوي، رئيس قسم العلاقات الخارجية بحزب ،زانو بف، السيد سيمبراشي مبينغيغوي، في كلمة قيمة ألقاها أمام الندوة الرقمية، موقف جمهورية زيمبابوي المبدئي والثابت الداعم للقضية الصحراوية، مؤكدا أن "حزب زانو بف، كان دائما ولا يزال يدعم القضية الصحراوية العادلة، وجبهة البوليساريو،على مستوى الاتحاد الافريقي، وحركة عدم الانحياز، والأمم المتحدة منذ اعترافه بالجمخورية العربية الصحراوية الديمقراطية في يوليو 1980 ".

كما جدد السيد سيمبراشي دعم وتضامن قيادة ومنتسبي الحزب، بقيادة رئيس جمهورية زيمبابوي والأمين العام للحزب السيد اميرسون منانغاغوا، مع كفاح الشعب الصحراوي، مؤكدا أن المغرب قوة احتلال غير شرعية تنتهك حقوق الإنسان الأساسية في الصحراء الغربية، وأن "إنكار الحقيقة لا يغير شيئا من الواقع" حيث أن الأمم المتحدة لا تعترف للمغرب بأية مزاعم على الصحراء الغربية، وأن إستفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي يبقى هو الحل الوحيد للنزاع الصحراوي.

وبالمناسبة أيضا، أكد مسؤول العلاقات الخارجية للحزب الزيمبابوي أن المغرب هو المسؤول عن إندلاع الحرب من جديد بعدما هجم بالقوة العسكرية على المتظاهرين السلميين الصحراويين بثغرة الكركرات غير الشرعية منتهكا بذلك عقودا من إتفاق وقف إطلاق النار.

وفي الختام، دعا السيد سيمبراسي المشاركين في هذه الندوة، وجميع حركات التضامن الافريقية والعالمية، إلى مناهضة الامبريالية بكل أشكالها، وإلى مضاعفة الجهود من أجل انتزاع الشعب الصحراوي لحقه المشروع في تقرير المصير والاستقلال، مجددا تضامن حزبه مع كفاح الشعب الصحراوي بقيادة ممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو.

يُذكر أن السيد سيمبراشي، مرفوقا بنائبته السيدة غاموشيراي، كان قد قاد وفد زيمبابوي الذي شارك في ندوة حركات التضامن الافريقية التي احتضنتها مخيمات اللاجئين الصحراويين يومي 11 و12 أكتوبر 2018، كما شارك في أشغال المؤتمر الـ 15 للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب المنعقد ببلدة التفاريتي المحررة ما بين 24 و27 ديسمير 2019.

واص 090/110