الجمهورية الصحراوية تنبه الاتحاد الافريقي الى وضعية اللاجئين الصحراويين، و تدعو الى معالجة الاسباب الجذرية للجوء في افريقيا.

اديس ابابا – 02 فبراير 2021، واص. اختتمت اشغال الدورة العادية ال 41 للجنة المندوبين الدائمين للاتحاد الافريقي التي عقدت عبر تقنية التواصل عن بعد من 20  الى 31 يناير 2021، برئاسة المندوب الدائم لجمهورية جنوب افريقيا الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الافريقي خلال السنة المنصرمة، و تحضيرا لدورة العادية ال 34 لمؤتمر رؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي المنتظرة يومي 6 و 7 من الشهر الجاري.

و لدى مناقشتها لتقارير اللجان الفرعية و تقارير اللجان الفنية المتخصصة للاتحاد الافريقي، اكد السيد لمن اباعلي السفير الصحراوي لدى اثيوبيا و الاتحاد الافريقي على مسؤولية الاتحاد الافريقي في حل قضية الصحاء الغربية باعتبارها قضية تصفية استعمار، لافتا الى ان القضية الصحراوية خلُفت وضعية لجوء تزيد مدتها عن ال 40 سنة و لا تزال مرشحة للتفاقم بعد عودة الحرب الى المنظقة في ال 13 نوفمبر 2020، داعيا الى بذل مزيد من الجهد من قبل المنظمات الدولية و الوكالات الانسانية لتقديم الدعم اللازم.

معبرا عن امتنان و شكر حكومة الجمهورية الصحراوية للدعم الانساني المستمر للحكومة الجزائرية لا سيما في ظرف الجائحة العالمية كوفيد 19، و مساهمتها ببناء مستشفى ميداني للاجئين الصحراويين، و كذلك المساعدات الانسانية التي قدمتها بعض المنظمات الدولية و مفوضية الاتحاد الافريقي.

و رحب السفير الصحراوية، بمحتوى التقرير الصادر عن المفوضية السامية لغوث اللاجئین التابعة للأمم المتحدة ، الصادر في مارس 2018 ،والذي قدّر "عدد اللاجئین الصحراویین في 173600 نسمة"، واصفا اياه بالمصداقية و ما اشتمل علیه من تحالیل وتفاصیل شاملة عن التركیبة السكانیة للاجئین، "علما ان ھذا الإحصاء لم یتم القیام بمثلھ منذ 2007، ویكتسي "أھمیته خاصة" لأن إعداده تم بمشاركة خبراء من منظمات مختلفة مثل المفوضیة السامیة لغوث اللاجئین والیونیسیف و برنامج التغذیة العالمي والعدید من المنظمات غیر الحكومیة"، مشددا على ضرورة أن يقتصر مصدر البیانات المتعلقة باللاجئین الصحراویین البلدين الجمھوریة الصحراویة والجمھوریة الجزائریة (البلد المضیف) ، بالإضافة إلى الوكالة الدولیة لغوث الاجئين ( (UNHCR.

الوفد الصحراوي نبه ايضا الى خطورة وضع حقوق الانسان في الاجراء المحتلة من تراب الجمهورية الصحراوية، خاصة الاستھداف والمضایقة للنشطاء المدنيين والمعتقلین السیاسیین المدافعین عن تقریر المصیر، مثل معتقلي إكدیم ازیك.

جاء ذلك خلال مناقشة التقرير المقدم من قبل اللجنة الافريقية لحقوق الانسان و الشعوب، مذكرا انه "كلما لجأت سلطات الاحتلال المغربي إلى منع المراقبین الدولیین من الوصول إلى الأراضي المحتلة كلما زادت وتعمقت الانتهاكات ضد المدنيين الصحراویین، مضيفا "انه وبحكم أن الأمر یشكل جزءا من مأموريتھا، فانه یتعین على اللجنة الأفریقیة لحقوق الإنسان والشعوب تعزیز وحمایة حقوق الإنسان والشعوب في أفریقیا  بموجب المادتین 45 و 58 من المیثاق الأفریقي  لحقوق الإنسان والشعوب ، كما أن المفوضیة مدعوة على وجه السرعة لتنفیذ قرارات المجلس التنفیذي للاتحاد الأفریقي بشأن ضرورة حمایة حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة من الجمھوریة الصحراویة ".

 في الاثناء قدمت الجمھوریة الصحراویة تقریرا باسم اللجنة الفرعیة للسیاسات التابعة لصندوق مساعدات الطوارئ المعنية بالجفاف والمجاعة بإفریقیا، باعتبارھا رئیسا للجنة.

للاشارة حضر الى جانب السفير الصحراوي في اشغال الدورة، السيد محمد لمين سيدي عبد الله المستشار الاول بالسفارة الصحراوية في اديس ابابا.

090/201، واص.