" المغرب يتكتم عن الحرب لأنها تعني اعترافه بالطرف الآخر" (مسؤول عسكري)

 الشهيد الحافظ ، 17 يناير 2021 (واص) - أوضح الأمين العام لوزارة الأمن والتوثيق السيد سيدي أوكال أن الشعب الصحراوي لديه هدف وحيد هو استكمال سيادته على كامل ترابه وأن المغرب يتكتم عن وجود حرب في الصحراء الغربية المحتلة  "لأن الإعتراف بها يعني اعترافه بالطرف الآخر".

وأرجع سيدي أوكال لدى نزوله ضيفا على حصة "لقاء خاص" في القناة التلفزيونية الثالثة الإخبارية الجزائرية سبب تكتم المغرب عن المعارك الجارية ميدانيا إلى كون "الاعتراف بوجود حرب يعني الاعتراف بالصحراء الغربية المحتلة وما يترتب على ذلك من تبعات قانونية واقتصادية".

وواصل الأمين العام لوزارة الأمن والتوثيق  من خلال تقديم إحصائيات ميدانية منذ نسف المغرب للاتفاق بالاعتداء المشين في ثغرة الكركرات غير الشرعية على الصحراويين المدنيين ومنذ 13 نوفمبر الماضي "تتواصل الحرب يوميا على طول جدار الذل والعار  إذ تم القيام بأكثر من 300 عمل قتالي فالحرب شاملة وهي حقيقة قائمة وموجودة وفي تطور".

وأشار إلى أن جيش التحرير الصحراوي يستعين بكل الوسائل والأساليب والطرق الشرعية لتحقيق هدفه "من خلال الكفاح المسلح الذي يعتبر الركيزة الأساسية لاسترجاع حقنا"، مضيفا "ويعتمد الجيش الصحراوي على حرب استنزاف في مواجهة الجيش المغربي في ظل عدم توازن القوى" حيث يقول سيدي أوكال "إنها حرب شعبية مزجنا بين حرب العصابات والحرب الكلاسيكية ونحن نقوم بحرب استنزاف تعتمد على العنصر البشري مع مقاتلة كل جزء على حدا".

أما عن الخسائر المسجلة فكشف المتحدث عن وجود خسائر معتبرة في صفوف جيش الإحتلال حيث أن "جيش الإحتلال المغربي في دفاعات ثابتة أي أنه يشكل أهدافا ثابتة وقارة وليس هناك مواقع تبادلية لذا فإن هنالك خسائر نفسية وهي الأهم لاسيما وأن القذائف تتساقط ليلا ونهارا عليه مع تسجيل خسائر بشرية ومادية في العتاد الموجود في القواعد العسكرية المغربية". (واص)

090/105.