مرصد اليقظة لحقوق الإنسان والقضايا العادلة يعبر عن قلقه البالغ إزاء الوضع الحالي في الصحراء الغربية

الجزائر 09ديسمبر 2020 (واص) أعرب مرصد اليقظة لحقوق الإنسان والقضايا العادلة اليوم عن قلقه البالغ إزاء الوضع الحالي في الصحراء الغربية، مجددا دعمه المطلق والكامل وغير المشروط للقضية الصحراوية باعتبارها أهم القضايا العادلة والتأكيد على حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره من خلال استفتاء حر ونزيه.

كما شدد أعضاء المرصد خلال لقائهم بالسفير الصحراوي بالجزائر السيد عبد القادر الطالب عمر على دعوة جميع المنظمات الحقوقية الدولية لدعم الشعب الصحراوي ومساندته.

السفير الصحراوي بالجزائر وبعد أن تطرق لمختلف جوانب القضية الصحراوية ثمن موقف مختلف المنظمات الجزائرية الداعم لكفاح الشعب الصحراوي والذي ينم عن تناغمها مع موقف الدولة الجزائرية.

السفير الصحراوي بالجزائر اعتبر بأن هذا الاعتداء الذي تعرض له الشعب الصحراوي من طرف النظام المغربي طرح القضية الصحراوية بشكل قوي وأخرجها من دائرة النسيان إلى دائرة الاهتمام الدولي والبحث الجدي عن حلول للقضية وإدانة تصرفات الاحتلال المغربي لخروجه عن مقتضيات الشرعية الدولية ، كما تم توبيخ الأمم المتحدة حول تقاعسها عن تعيين مبعوث شخصي وفشلها في فرض خطة السلام.

وأكد عبد القادر الطالب عمر بأن هذا الاعتداء أثار تضامنا واسعا وهبة منقطعة النظير من طرف الشعب الصحراوي وأبان عن مواقف متميزة من طرف الاتحاد الإفريقي، معتبرا بأن الاتحاد الإفريقي كان أولى به أن يقوم بطرد المملكة المغربية مثلما يطرد الدول التي تقوم بتغيير الأنظمة السياسية بالقوة، وخاصة بعد أن اتضحت نواياه التي أبانت عن تلاعب وانتهاك بالقانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي الذي ينص على احترام الحدود الموروثة عن الاستعمار غداة الاستقلال.

مرصد اليقظة وحقوق الإنسان ثمن قرار رؤساء وحكومات الإتحاد الإفريقي في القمة الرابعة عشرة التي انعقدت تحت شعار إسكات صوت البنادق بإعادة القضية الصحراوية إلى مجلس الأمن والسلم للاتحاد الإفريقي قصد إعطائها نفسا جديدا.

(واص)120/ 090