الرئيس ابراهيم غالي يشيد بالمواقف الثابتة للجزائر تجاه الشعب الصحراوي وقضيته العادلة

بئر لحلو (الأراضي المحررة)، 01 نوفمبر 2020 (واص) - أشاد رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي بالمواقف الثابتة للجزائر تجاه الشعب الصحراوي وقضيته العادلة.

الرئيس ابراهيم غالي وفي رسالة تهنئة بعثها لنظيره الجزائري السيد عبد المجيد تبون بمناسبة الذكرى ال66 لاندلاع ثورة الأول من نوفمبر المجيدة قائلا " انها مناسبة لنشيد بالموقف المبدئي المشرف والراسخ للجزائر العظيمة، شعباً وحكومة، المجسد في الدعم اللا مشروط لكفاحه العادل من أجل الحرية والاستقلال. وهو موقف ليس بغريب على هذا البلد العظيم، الداعم لكل قضايا التحرر في العالم، المنسجم مع نفسه وتاريخه ومبادئ وقيم ورسالة الأول من نوفمبر المجيدة، ، ومع ميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي.

نص الرسالة :

بئر لحلو، 28 أكتوبر 2020 السيد عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، الجزائر السيد الرئيس والأخ العزيز، يطيب لي، باسم شعب وحكومة الجمهورية الصحراوية، وباسمي الخاص، أن أتوجه إلى سيادتكم، ومن خلالكم إلى الشعب الجزائري الشقيق، بأصدق عبارات التهنئة والتبريك بمناسبة حلول الذكرى السادسة والستين لاندلاع ثورة الأول من نوفمبر المجيدة.

إنها ثورة الفاتح من نوفمبر التي صنع من خلالها الشعب الجزائري رصيداً خالداً، وطنياً وعالمياً، قوامه البطولة والتضحية بكل شيء من أجل الحرية والكرامة والاستقلال.

إنها الثورة التي استحقت بجدارة اسم ثورة المليون ونصف المليون شهيد، وجعلت الجزائر مكة للثوار وقِبلة للأحرار، والتي مرغت أنوف الاستعماريين في وحل الهزيمة النكراء، وقدمت لشعوب العالم أروع دروس المقاومة والصمود، حتى غدت نبراساً ومثالاً يحتذى، ودليلاً قاطعاً وبرهاناً ساطعاً على أن ليل الظلم والغطرسة والطغيان لا بد منقشع بفجر التحرر والانعتاق.

ففي وقت كانت فيه القوة الاستعمارية الفرنسية تعد العدة وتضع الخطط لمقام أبدي على أرض الجزائر، وتحلم بجعلها أرضاً فرنسياً ممتدة في إفريقيا، قررت ثلة من أبناء الشعب الجزائري الأفذاذ إشعال فتيل الثورة التي سرعان ما امتد لهيبها، بزخم جماهيري شعبي عارم، إلى كل بقعة من التراب الوطني الجزائري، لتشتعل تحت أقدام المستعمرين، بركاناً من الرفض القاطع والغضب الجارف.

وفي فترة وجيزة، بالكاد تعدت الست سنوات، استطاع المجاهدون الأبطال في قمم الجبال والمناضلون في كل أحياء ومدن ومداشر وقرى البلاد، رجالاً ونساءً، شيباً وشباباً، أن يفرضوا الهزيمة والجلاء على فرنسا، المدججة بأحدث الأسحلة وأخطرها، والمدعومة من أكبر قوة قائمة في العالم، ممثلة في حلف شمال الأطلسي.

وها هي سنة أخرى تنقضي من تاريخ الجزائر، الزاخر بالبطولات والمآثر، وها هو الشعب الجزائري يدون فيها ملحمة جديدة وهو يقبل، في نفس يوم إعلان الثورة المجيدة، على التصويت بكل حرية وسيادة في استفتاء تاريخي على دستور جديد، في محطة ديمقراطية متميزة، يروم من خلالها تحقيق نقلة نوعية وشاملة، تمتح من المعين النوفمبري التليد، على درب بناء جزائر قوية، موحدة، مزدهرة، شامخة بين الشعوب والأمم.

ولا يمكن للشعب الصحراوي إلا أن يتقدم، بكل فخر واعتزاز، إلى شقيقه الجزائري بأحر التهاني وأصدق الأماني ويعبر، في الوقت نفسه، عن جزيل الشكر وعميق تقدير وكامل الامتنان، إزاء الموقف المبدئي المشرف والراسخ للجزائر العظيمة، شعباً وحكومة، المجسد في الدعم اللا مشروط لكفاحه العادل من أجل الحرية والاستقلال.

وهو موقف ليس بغريب على هذا البلد العظيم، الداعم لكل قضايا التحرر في العالم، المنسجم مع نفسه وتاريخه ومبادئ وقيم ورسالة الأول من نوفمبر المجيدة، ، ومع ميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي. والشعب الصحراوي الذي لا زال يعاني من الظلم والجور، جراء احتلال أجزاء من ترابه الوطني من طرف المملكة المغربية، وبدعم صريح ومباشر من نفس القوة الاستعمارية الفرنسية، إنما يستلهم من ثورة الأول من نوفمبر المجيدة وأبطالها الميامين صورة المقاومة والصمود والتحدي، وسيمضى على درب الكفاح، بكل السبل المشروعة، حتى التتويج الحتمي باستكمال سيادة دولته، الجمهورية الصحراوية، على كامل ترابها الوطني.

ونحن نترحم على أرواح شهداء الثورة الجزائرية والمقاومة الجزائرية عبر العصور، فإننا نجدد لكم، السيد الرئيس والأخ العزيز، أحر التهاني بهذه المناسبة، والتي ستشهد كذلك تدشين جامع الجزائر، كصرح حضاري جديد، سائلين العلي القدير أن يمدكم بالصحة والعافية والتوفيق والسداد، وأن ينعم على الجزائر الشقيقة بمزيد القوة والمنعة والسؤدد والنماء والازدهار والرخاء، وتقبلوا أسمى عبارات التقدير والاحترام.

إبراهيم غالي، رئيس الجمهورية الصحراوية، الأمين العام لجبهة البوليساريو، (واص)

090/105/500