الاحتلال ودوافع الهجرة ، موضوع مؤتمر المسيرة الدولية للنساء الإفريقيات بمشاركة وفد صحراوي

ويندهوك (ناميبيا) 03 اكتوبر 2020 (واص) - عقدت التنسيقية الإفريقية للمسيرة الدولية للنساء مِؤتمرا ختاميا للبرنامج الدولي الخامس بتقنية التحاضر عن بعد ، بمشاركة وفود تمثل عدد من المنظمات النسائية من مختلف البلدان الإفريقية بينها وفد عن الاتحاد الوطني للنساء الصحراويات.

وتصدرت أجندة المؤتمر ، القضايا المتعلقة بالاستعمار الحديث في إفريقيا ودور الشركات العابرة للحدود في استمراره ، إضافة إلى موضوع احتلال أراضي الغير ومسببات الهجرة خارج إفريقيا.

ونبهت السيد النجاة خيا عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية المكلفة بقسم شؤون العلاقات الخارجية ، إلى التأثير السلبي لعمل الشركات العابرة للحدود على واقع المواطن الصحراوي في الأجزاء التي يحتلها المغرب من تراب الجمهورية الصحراوية ، بحيث أن وجود تلك الشركات في إقليم غير متمتع بتقرير المصير مهد لاستقطاب الآلاف من المستوطنين المغاربة على حساب المواطنين الصحراويين الذين تم تهميشهم بأساليب عنصرية.

وأضافت المتحدثة باسم الوفد الصحراوي أن "فئة النساء هي الأكثر عرضة للتهميش من قبل سلطات الاحتلال المغربي والشركات الدولية التي تتواجد بشكل غير قانوني في الإقليم ، مؤكدة أن تواجد مثل تلك الشركات في إقليم محتل ساهم في خلق واقع جديد ، يشجع على استمرار الاحتلال ويدفع المواطنين الصحراويين إلى الهجرة القسرية".

في الأثناء تضمت مخرجات المؤتمر ، إدانة وشجبا لكل مظاهر الاستعمار الحديث بما في ذلك قضايا الاحتلال في إفريقيا ونهب الموارد الإفريقية من قبل الشركات والمؤسسات الاقتصادية الدولية التي تستهدف المقومات الإستراتيجية لدول القارة الإفريقية.

( واص ) 090/201